البرلمان العربي يحذر الاحتلال من استفزاز مشاعر المسلمين بتهويد الأقصى

أكد البرلمان العربي "أن السلام العادل، والشامل هو خيار استراتيجي، وأن شرط تحقيقه هو إنهاء الاحتلال الصهيوني لكامل الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة".

وأوضح بيان للبرلمان العربي اليوم، أن شرط تحقيق السلام العادل أيضا هو "تمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه غير القابلة للتصرف بما فيها حق تقرير المصير، وإقامة دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة، وإطلاق سراح جميع الأسرى من سجون الاحتلال، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين، استناداً إلى القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية وقرارات القمم العربية المتعاقبة".

وحذّر البرلمان العربي، "الكيان الصهيوني من التمادي في استفزاز مشاعر العرب والمسلمين حول العالم من خلال التصعيد الخطير لسياساته، وخطواته غير القانونية التي تهدف إلى تهويد وتقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانيًا ومكانيًا، مدينًا جميع الجرائم التي ترتكبها حكومة الاحتلال الصهيوني بحق أبناء الشعب الفلسطيني".

وطالب البرلمان العربي في بيانه، بتقديم كل الدعم والتضامن للشعب الفلسطيني المناضل الذي يتصدى بعزيمة وإصرار لمختلف أشكال الاعتداءات، والانتهاكات الصهيونية اليومية على أرضه ومقدساته وممتلكاته .

وأكد دعمه للمصالحة الفلسطينية، داعيًا إلى مواصلة الجهود العربية التي أقرتها القمة العربية (26) بشأن حشد الدعم الدولي لإعادة طرح وتبني مشروع قرار في مجلس الأمن يؤكد الالتزام بأسس ومبادئ، ومرجعيات مبادرة السلام العربية، وقرارات الشرعية الدولية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.