الرئيس الإسرائيلي: مستوطنة "أريئيل" جزء لا يتجزأ من إسرائيل

مستوطنة اريئيل

قال الرئيس الإسرائيلي "رؤوفين ريفلين"، إن مستوطنة "أريئيل" (مقامة على أراضي الفلسطينيين قرب مدينة سلفيت شمال القدس المحتلة)، جزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل، وستكون ضمن أي اتفاق مستقبلي مع الفلسطينيين.

وردت تصريحات ريفلين، حسب القناة العبرية السابعة، في لقائه بوفد من جامعة "أريئيل" في مقر الرئاسة الإسرائيلية ، بمناسبة افتتاح مركز طبي في الجامعة.

وعزا ريفلين إنشاء الكلية قبل 33 عامًا، والتي تحولت لجامعة "أريئيل" لاحقًا "لجهود كبيرة لكثير من الأشخاص".

وتـأتي تصريحات الرئيس الإسرائيلي، في الوقت الذي أعلن فيه نواب إسرائيليون عن إطلاق مبادرة لضم مستوطنة "معاليه أدوميم" (مُقامة على أراضي الفلسطينيين قرب بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة) إلى السيادة الإسرائيلية.

وتعد مستوطنة "أريئيل" ثاني أكبر مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، وتطلق عليها سلطات الاحتلال اسم "عاصمة السامرة"، ويعود إنشاؤها إلى عام 1978، عشية توقيع اتفاقية كامب ديفيد بين القاهرة وتل أبيب.

وكانت سلطات الاحتلال، قد أعلنت قبل عدة سنوات عن تحويل المستوطنة إلى مدينة، كما تم الاعتراف بكليتها كجامعة من قبل الحكومة الإسرائيلية ومجلس التعليم العالي الإسرائيلي.

ويعتبرحسب ميثاق الجامعة،  تشجيع الهجرة إلى إسرائيل، أبرز أهداف جامعة "أريئيل" التي افتتحت أبوابها عام 1982 وتضم نحو 15 ألف طالب حالياً.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.