التقاط إشارات يرجح أنها لأحد صندوقي الطائرة المصرية المنكوبة

أعلنت لجنة التحقيق في حادث تحطم الطائرة المصرية، أن أجهزة البحث الخاصة بالسفينة الفرنسية المشاركة في عمليات البحث، التقطت إشارات من قاع البحر "يرجح أن تكون من الصندوقين" للطائرة المصرية المنكوبة، في البحر المتوسط.

وقالت اللجنة، في بيان أصدرته اليوم الأربعاء، إن "السفينة الفرنسية التقطت إشارات من قاع البحر بمنطقة البحث عن حطام الطائرة يرجح أنها من أحد صندوقي المعلومات".

ولاحقا، بثت شبكة "سي إن إن" الأمريكية الإخبارية، في خبر عاجل، أن السلطات الفرنسية أكدت العثور على الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران، وأن هيئة سلامة الطيران الفرنسية تؤكد أن الإشارات الصوتية الملتقطة هي لأحد الصندوقين الأسودين للطائرة.

وأكد محققو الطيران المدني الفرنسي، أن الإشارات، التي التقطتها البحرية الفرنسية في المتوسط في منطقة تحطم طائرة "مصر للطيران" في 19 أيار/مايو أثناء رحلتها بين باريس والقاهرة، هي فعلا للصندوقين الأسودين لطائرة الإيرباص "ايه-320" التابعة للشركة المصرية.

وفقدت طائرة الرحلة رقم "804" التابعة لشركة مصر للطيران فوق البحر المتوسط منتصف مايو الماضي، بعد الدخول إلى المجال الجوي المصري بعشرة أميال وكان على متنها 66 شخصا، وأعلن الجيش المصري العثور على أجزاء من حطامها ومقاعدها وبعض متعلقات الركاب والأشلاء بالقرب من الإسكندرية.

وأعلنت الحكومة المصرية الأسبوع الماضي التعاقد مع شركة "ألسيمار" الفرنسية المتخصصة في البحث عن الحطام في البحر، للمشاركة في عمليات البحث عن الصندوقين الأسودين للطائرة، حيث وفّرت الشركة أجهزة لالتقاط ذبذبات الصناديق السوداء على مسافة تصل إلى خمسة كيلومترات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.