"الإيسيسكو" تدعو العالم الإسلامي إلى مزيد من الحماية للأحياء البرية

دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"، إلى مزيد من تفعيل الاتفاقيات والإعلانات الدولية وتطبيق القوانين المتعلقة بحماية البيئة والحفاظ على التنوع البيئي بكل أشكاله.

وجاء في بيان "للإيسيسكو" اليوم الخميس عشية اليوم العامي للبيئة، الذي يصادف يوم 5 من حزيران (يونيو): "إن كثيراً من النظم الإيكولوجية للأرض تقترب من نقطة اللاعودة الحرجة من النضوب أو التغيير، أمام ارتفاع معدلات النمـو السكاني وتكاثـر متطلبات التنمية الصناعية والاقتصادية، واستنزاف الموارد الطبيعية".

وأشار البيان إلى أنه تم اختيار شعار "جميعاً من أجل الحياة البرية" لليوم العالمي للبيئة لسنة 2016، قصد التنبيه إلى المخاطر المحدقة بالأحياء البرية وما يتهددها من ممارسات جائرة وبخاصة الصيد المبالغ فيه، والاتجار بجلود وفراء الحيوانات، وبالعاج وقرون وحيد القرن وغيرها، وسوء الاستغلال للطاقات الطبيعية للأنواع الحية، واستنزاف النظم الطبيعية التي تحتمي بها.

وتستضيف أنغولا احتفالات اليوم العالمي للبيئة هذا العام، وهو بلد يسعى لحماية قطعان الفيلة لديها، والحفاظ على الحياة البرية الإفريقية الغنية بالتنوّع البيولوجي.

وتعمل "الإيسيسكو" ضمن خططها في الإطار العام للتنمية المستدامة في العالم الإسلامي، والذي تم تحيينه في المؤتمر الإسلامي السادس لوزراء البيئة المنعقد في الرباط خلال شهر أكتوبر عام 2015، على تفعيل العمل البيئي المشترك بين الدول الأعضاء وضمن المجموعة الدولية، لضمان احترام المعاهدات والقوانين المرتبطة بالأحياء البرية وضرورة حمايتها.

وشددت "الإيسيسكو" في بيانها "على ضرورة تحرك المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات تحول دون تصاعد إجهاد النظم الطبيعية للأرض، ومكافحة الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية، وكل ما يتهدد التنوع البيولوجي، وخاصة الأنواع التي تعد في طور الانقراض كالفيلة والنمور ووحيد القرن والسلاحف البحرية والطيور والزواحف، وغيرها بجانب أنواع الغطاء النباتي للنظم البيئية المهددة بالاندثار"، وفق البيان.

وقد بدأ الاحتفال بـ "اليوم العالمي للبيئة" (WED) أو "يوم البيئة العالمي" في العام 1972، حيث تستضيف في 5 حزيران (يونيو) من كل عام مدينة في العالم الفعاليات الرسمية لهذا اليوم، كما تم إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة " UNEP " التابع لمنظمة الأمم المتحدة في نفس السنة والذي استغل الاحتفال العالمي بالبيئة لتوضيح المخاطر المحيطة بالبيئة، واتخاذ إجراءات سياسية وشعبية للحفاظ عليها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.