"حرب العقول" في الغش .. على أشدها في مصر

طلاب مصريون يلجؤون لأطباء لزرع سماعات بلوتوث للغش في الامتحانات

"الغش أبو الاختراع"، شعار يرفعه الطلاب مع قدوم موسم الامتحانات كل عام، ومع كل امتحان تدور حرب حقيقية بين الطلاب ووزارة التربية والتعليم في مصر، حول الغش، بعد أن أدخل الطلبة التكنولوجيا إلى أساليب الغش، وترد الوزارة بتقنيات مضادة.

أخر صيحة في الغش كشف عنها المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم المصرية، بشير حسن، مؤكدا إنه تم ضبط 60 طالًبا زرعوا سماعات في آذانهم لدي الأطباء، لاستخدامها في الغش.

وقال في تصريحات متلفزة، اليوم الخميس، إنه "تم اكتشاف السماعات بعد إعلان صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، عن بيع سماعات (بلوتوث) سيتم زراعتها بالأذن"، مشيرا إلى أنه تم تتبع الصفحة والوصول لصاحبها واكتشاف بيعه 60 سماعة.

وأكد أنه تم القبض على بائع السماعات والوصول للطلاب الذين اشتروا منه السماعات، كما تم تتبع عدد آخر من الصفحات تستخدم للغش.

يأتي هذا الكشف الجديد، بعد عقد اجتماعات بين وزارة التربية والتعليم، ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للقضاء على غش الطلاب في الامتحانات، مشيرا إلى أن التعليم بصدد وضع آليات جديدة وحديثة، إلا أنه لم يتم الكشف عنها حتى لا يتغلب عليها الطلاب.

الوزير يتهم أطباء

وخلال لقاؤه مديري المديريات التعليمية، وأعضاء الأمن داخل لجان سير امتحانات الثانوية العامة على مستوى الجمهورية عبر الفيديو في 31 أيار/مايو الماضي؛ كشف وزير التربية والتعليم، الهلالي الشربيني، أنه تم رصد عدد من طلاب الثانوية العامة، قاموا بتركيب أجهزة في الأذن عند أطباء أنف وأذن بغرض استعمالها في الغش أثناء الامتحانات.

وأهاب الوزير بالطلاب وأولياء الأمور والأطباء، تجنيب أنفسهم السجن والغرامة، حيث إنه سيتم تفعيل قرار رئيس الجمهورية بالقانون رقم (101) لسنة 2015 بشأن مكافحة أعمال الإخلال بالامتحانات، والذي ينص على تطبيق عقوبة الغرامة (50 ألف) جنيه، والحبس من سنة إلى ثلاث سنوات، على كل من يساهم أو يساعد في الإخلال بالعملية الامتحانية.

ليسوا غشاشين ولكن علماء في "ناسا"

وعلّق الكاتب الصحفي أحمد المسلماني، على ما كشفه وزير التربية والتعليم، عن رصد عدد من طلاب الثانوية العامة، بعد أن ركبوا أجهزة في الأذن؛ لاستعمالها في الغشّ أثناء الامتحانات، قائلًا: "الغشاشين أصبح تفكيرهم العلمي مُذهل ومبتكر، وكأن الناس اللي بتغش يستطيعون العمل في وكالة ناسا، الغشّ بتاع زمان ده انتهى، نحن الآن في عصر غشّ ما بعد الحداثة".

وأضاف المسلماني، في تصريحات متلفزة، أن "الطلاب الغشاشين بدّل ما يذاكروا، مع أن المذاكرة أسهل، قرروا يروحوا لأطباء أذن عشان يركبوا سماعات يغشّوا بها، ما يدل على أنهم فاهمين جدًا ومتمكنين علميًا، ولكن هذا استخدام للعلم في غير موقعه، واستخدام للذكاء في غير موضعه.. طيب بدّل كل المنظومة العلمية اللي بناها الطالب الغشاش ده كان يبذل نصف هذا المجهود العقلي ويذاكر هيطلع مركز أول على الفصل".

وتابع: "بعض الأذكياء منحرفين من ناحية التفكير، ذكاء يسير في الاتجاه الخطأ، وللآسف في مصر يوجد فائض ذكاء، لا شك أن المصريين أذكياء، ولكن فائض الذكاء إذا استُخدم بطريقة سيئة يكون أسوأ من الغباء، ويصبح مضرًا للغاية".

احجز الغش بـ 300 جنيه!

وروت كاتبة مصرية تفاصيل عن الغش في مقال نشرته بجريدة الاهرام قائله: "طلبت ابنتي 300 جنيه (حوالي 30 دولارا) ولما سألتها عن السبب كان ردها مفاجأة بالنسبة لى.. قالت: إنها تريد أن تحجز الامتحانات عبر إحدى صفحات الغش الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أعلن عدد منها بيع أسئلة الامتحانات صباح يوم الامتحان بمقابل مادى، وبدأ بالفعل الطلبة في الحجز من الآن، هذا إلى جانب تأكيدهم الاستمرار في وضع أسئلة الامتحانات والإجابات على هذه الصفحات عقب دقائق من بدء اللجنة وذلك للعام الرابع على التوالي".

وأعلنت إحدى هذه الصفحات على موقع "الفيس بوك" تسليم أسئلة الامتحان في الساعة السادسة من صباح يوم الامتحان، والإجابات في السابعة صباحا، مقابل 75 جنيها للمادة الواحدة و300 جنيه لمن يرغب في حجز جميع المواد.

وأشارت الصفحة إلى أنه سيتم غلق باب الحجز فور اكتمال العدد المطلوب، وأن الحجز يكون للثانوية العامة والأزهرية فقط، وأضافت "أكيد معانا ناجح، وهناك تعليمات سوف يتلقاها الحاجز معنا قبل الامتحانات!؟".

وقال الدكتور محمد سعد، رئيس الإدارة المركزية للتعليم الثانوي، إن الوزارة رصدت 26 رابطًا الكترونيًا لتسهيل الغش في الثانوية العامة وتم إبلاغ وزارة الداخلية، بالإضافة إلى النائب العام من أجل اتخاذ الاجراءات القانونية وكذلك إبلاغ وزارة الاتصالات عن تلك الروابط.

وأضاف "سعد"، خلال لقاء، ببرنامج "كلام تاني"، المذاع على فضائية "دريم 2"، اليوم الخميس، أن تلك المواقع تروج إلى أنها ستنشر امتحانات الثانوية العامة بمقابل مادي، مشيرًا إلى أن العقوبة ستكون غرامة من 50 إلى 100 ألف جنيه والحبس لمدة عام.

وأشار إلى أنه لم يتم تسريب لامتحانات الثانوية العامة نهائيا وكانت واقعة واحدة فقط حدثت في "المنيا" في عام 2008 وتم تحويل رئيس تلك اللجنة إلى النيابة العامة وحصل على عقوبة 15 عاما حبس.

_______

من محمد جمال عرفة
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.