"الإيسيسكو" تعلن عن دعمها لمبادرة "اليونسكو" حول حماية التراث في العراق وسورية

أعلنت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" عن دعمها الكامل للمبادرة التي تقوم بها "اليونسكو" حول حماية التراث الإنساني في العراق وسورية.

وعبرت "الإيسيسكو"، في بيان لها اليوم، عن تجاوبها مع الاجتماع الذي يعقد حالياً في برلين بدعوة من "اليونسكو" وتحت رعايتها، وتشارك فيه مجموعة من البعثات الأثرية إلى سورية وخبراء سوريون ومن جنسيات أخرى.

وبدأ اجتماع برلين أمس الخميس وسيستمر ثلاثة أيام، في إطار رؤية "اليونسكو" للعمل الدولي المشترك من أجل حماية التراث الإنساني ورفض أي محاولة لاستغلاله.

ودعت "الإيسيسكو" في بيانها أصدرته اليوم، المجتمع الدولي إلى تعزيز جهود "اليونسكو" في مجال إنقاذ التراث الإنساني في العراق وسورية.

وحثت دول العالم الإسلامي بصورة خاصة، على التحرك في إطار خطة العمل التي وضعتها "الإيسيسكو"، لبذل أقصى الجهود على الصعيدين الإسلامي والدولي، ولممارسة الضغط على الأطراف المتورطة في الدمار المتعمد للتراث الإنساني، من أجل وقف هذه الممارسات المتعارضة مع القوانين الدولية.

ودعت "الإيسيسكو" إلى حشد جهود المجتمع الدولي لتوفير الموارد في إطار مبادرة "اليونسكو"، لإنقاذ التراث الإنساني في هذين البلدين العربيين.

وأوضح بيان "الإيسيسكو"، أن "التراث في العراق وسورية يخلّد إسهامات الحضارات الآشورية واليونانية والرومانية والفارسية والعربية الإسلامية في إغناء التراث الحضاري الإنساني عبر الأحقاب، وهو بذلك يشكل تراثاً مشتركاً بين جميع الثقافات والحضارات، يتوجب حمايته وتتحمل الأسرة الدولية مسؤوليتها إزاءه".

وأبدت "الإيسيسكو" استعدادها لتعزيز التعاون مع اليونسكو في مجال توثيق ما أمكن من التراث في العراق وسورية وحمايته، وذلك في إطار برامج التعاون المشترك بين المنظمتين.

وكانت إيرينا بوكوفا المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" قد أطلقت مبادرة يوم 31 أيار (مايو) الماضي، لإنقاذ التراث في مناطق النزاعات المسلحة.

وقالت في بوكوفا بيان أصدرته بالمناسبة: "لم يشهد التاريخ المعاصر إطلاقاً مثيلاً للدمار الذي يشهده التراث الإنساني في كل من العراق وسورية في يومنا هذا".

وأكدت في بيانها أن "الدمار المتعد الذي يتعرض له التراث جريمة حرب، حيث أصبح الدمار وسيلة من وسائل الحرب والدعاوى المغرضة"، وفق تعبيرها.

أوسمة الخبر سورية العراق آثار تدمير

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.