معطيات: فلسطين تُشكل 3% من التنوع البيولوجي العالمي

تحتوي على 51 ألفًا من الأنواع الحية النباتية والحيوانية

أظهرت معطيات إحصائية رسمية أن 51 ألفًا من الأنواع الحية النباتية والحيوانية تعيش في فلسطين التاريخية، وتشكل نحو 3 في المائة من التنوع البيولوجي العالمي.

وأوضح تقرير لجهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني أن عدد الأنواع الحيوانية في الضفة الغربية وقطاع غزة بلغ حوالي الـ 3 آلاف و904 أنواع؛ منها 30 ألف من اللافقاريات، و373 من الطيور، و297 من الأسماك، و92 من الثدييات، و82 من الزواحف، و5 من البرمائيات.

ومن الجدير بالذكر أن اليوم الأحد (5 حزيران/ يونيو)، يُصادف "يوم البيئة العالمي"، والذي يُحتفل به كل عام، ويُشكل إحدى الوسائل الرئيسية لشحذ الوعي البيئي تجاه القضايا البيئية الملحة والمعاصرة.

وقد اعتاد العالم أن يخصص لكل عام شعار ليسلط الضوء على القضايا البيئية الأكثر إلحاحًا لذلك العام، وشعار يوم البيئة لهذا العام 2016 حول التجارة غير الشرعية للأحياء البرية، بعنوان "الذهاب للبرية من أجل الحياة".

وبيّنت الدراسات الحديثة على الطيور في فلسطين وجود 373 نوعًا، بما يُمثل 23 صنفًا، و69 عائلة، و21 عائلة فرعية، و172 جنسًا، بالإضافة إلى استضافة فلسطين التاريخية لـألفين و850 نوعًا من النباتات من 138 عائلة.

ووفقًا لاتفاقية التجارة الدولية للأنواع المهددة بالانقراض (CITES)، فإنه يوجد في فلسطين عدة أنواع يمنع الاتجار بها؛ وتشمل ستة أنواع من الزواحف، وأكثر من 20 نوعًا من الطيور، بالإضافة إلى أكثر من 13 نوع من الثدييات، ونوع واحد فقط من الأنواع النباتية وهي بخور مريم الفارسي (قرن الغزال).

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.