"بتسيلم" تكشف عن إعدام جنود الاحتلال لـ "رمزي القصراوي" وسط الخليل

قالت منظمة "بتسيلم" (منظمة حقوقية يسارية إسرائيلية)، إن الجنود الإسرائيليين أعدموا الشاب رمزي القصراوي، بطريقة مماثلة لإعدام الشاب عبد الفتاح الشريف في  الـ 24 آذار/ مارس الماضي.

وكانت قوات الاحتلال، قد أقدمت على إعدام الشاب الفلسطيني "عبد الفتاح الشريف"، في الـ 24 آذار/ مارس الماضي، عقب تنفيذه عملية طعن في مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة) مع رفيقه الشهيد رمزي القصراوي.

وأظهر تسجيل مصور، في حينه، قيام جندي إسرائيلي بإعدام الشاب الشريف، بإطلاق النار مباشرة من مسافة قريبة على رأسه وهو ملقى على الأرض، وقتله متعمدًا، عقب تنفيذه لعملية طعن برفقة الشهيد رمزي القصراوي، وأصيب خلالها أحد جنود الاحتلال بجراح متوسطة واستشهد القصراوي وأصيب الشريف قبل إعدامه، وسط مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة).

وأظهر أيضًا ذات التسجيل وصول طواقم الإسعاف الإسرائيلية للمكان، دون تقديم الإسعاف للشاب الملقى على الأرض، والذي تم إطلاق النار عليه بوجود طواقم من الإسعاف الإسرائيلية وعدد من الجنود والمستوطنين بالمكان.

ولفت المنظمة الحقوقية النظر إلى أن القصراوي تعرض أيضًا لعملية إطلاق نار على يد أحد الجنود، رغم أنه كان مصابًا وملقىً على الأرض، "مثلما حدث مع الشاب الشريف".

وذكرت "بتسيلم" في بيان لها أنها نمكنت من الحصول على إفادات من شهود عيان، إثر رفع جيش الاحتلال القيود التي فرضها في منطقة مستوطنة "تل رميدة" وسط الخليل.

وأوضحت المنظمة "أن الباحثة منار الجابري استطاعت لأول مرة منذ وقوع العملية الدخول إلى الحي وتسجيل إفادات شهود العيان من السكان.

وقال الشاب نور أبو عيشة والمواطنة أماني أبو عيشة، اللذان كانا متواجدين في المنطقة حين وقعت العملية، أنهما كانا شاهدين على إطلاق أحد الجنود الإسرائيليين النار على رأس الشهيد القصراوي بعد أن أصيب وسقط على الأرض مضرجًا بدمائه".

وأشارت المنظمة "أن شاهدا العيان وثقا أجزاءً من الحادث بالكاميرات التي يملكانها، ولكن ليس لحظة إطلاق النار على القصراوي، و كلاهما نشر التوثيق في وسائل الإعلام الاجتماعية.

وأكدت منظمة بتسيلم في تقريرها، أنه يفترض تواجد تصوير كامل للحادث بأيدي الجيش من الكاميرات المنصوبة في المكان، "الأمر الذي سيسمح بتأكيد أو دحض الشهادات الجديدة".

وأشارت المنظمة إلى أن الشاهدان تمسكا بإفادتهما، وأعلنا استعدادهما للإدلاء بها أمام أي هيئة رسميّة تتمّ دعوتهما إليها.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.