أحد منفذي عملية تل أبيب خطط لاحتجاز رهائن (واللا العبري)

أسفرت عن مقتل 4 إسرائيليين وإصابة 6 آخرين

قال موقع "واللا" الإخباري العبري، إن التحقيق الأولي للشرطة الإسرائيلية كشف النقاب عن أن أحد منفذي عملية المطعم في مركز "سارونا" التجاري وسط تل أبيب (حدثت أمس الأربعاء وأسفرت عن مقتل أربعة مستوطنين وجرح ستة آخرين)، حاول احتجاز رهائن.

وأوضح أن تقديرات الشرطة تشير إلى أن أحد المنفذين حاول دخول مبنىً مجاورًا لمكان العملية، بغرض اقتحام إحدى الشقق واحتجاز رهائن، الأمر الذي كان قد يتسبب بخسائر كبيرة بالأرواح.

وادعى الموقع أن شرطة الاحتلال منعت وقوع كارثة باعتقال أحد المنفذين بالتعاون مع حراس مبنى سكنيًا مجاورًا للمركز التجاري الذي وقع فيه إطلاق النار.

وكان أمس الأربعاء، قد شهد تنفيذ عملية إطلاق نار من قبل فلسطينيان، وسط تل أبيب (في منطقة سارونا التجارية قرب مقر وزارة الأمن الإسرائيلية)، أسفر عن مقتل وإصابة 10 مستوطنين إسرائيليين.

وذكرت الشرطة الإسرائيلية، أن منفذي عملية تل أبيب وصلا من بلدة يطا جنوبي الخليل (جنوب القدس المحتلة)؛ وهما أبناء عم، مشيرة إلى أنه لم ترد أيّ إنذارات تحذر من وقوع عملية.

وأضافت أن التحقيق يركز الآن على ملاحقة من ساعدهم على الوصول إلى تل أبيب، والتخطيط للعملية.

مشيرة إلى أن منفذي إطلاق النار استخدموا  بنادق "كارل غوستاف" (مصنعة محليًا في مخارط  بالأراضي الفلسطينية)، وكانوا يرتدون سترات واقية وزي رجال أعمال، الأمر الذي شكّل مفاجأة، وفقًا لشرطة الاحتلال.

وأشار موقع واللا الإخباري إلى أن قائد شرطة تل أبيب، موشيه إدري، قرر بعد تقييمات أمنية  تعزيز التواجد الأمني بأعداد كبيرة من قوات الشرطة.

وأضاف أن قرار تعزيز قوات الشرطة في تل أبيب يهدف إلى خلق شعور بالأمن لدى سكان المدينة.

وأعلنت بلدية تل أبيب عن تكثيف دوريات الأمن في المؤسسات التعليمية ومنشآت البلدية، صباح اليوم الخميس، والتركيز على الدوريات بالقرب من رياض الأطفال ومؤسسات التعليم.

يُشار إلى أن عملية أمس، هي العملية الأولى التي تقع منذ ثلاثة أشهر، حيث سبقها قتل مستوطن في عملية طعن بالقرب من ميناء يافا.

وذكر واللا العبري، أن الشرطة وجهاز المخابرات "الشاباك" يواصلون التحقيق في العملية، لافتًا النظر إلى أنه تم اعتقال فلسطينيين من المشتبه بهم، من أجل فك البنية التحتية للخلية التي وقفت وراء العملية.

وفي أعقاب العملية، أعلن الجيش الإسرائيلي، الليلة الماضية، بلدة يطا جنوبي مدينة الخليل، منطقة عسكرية مغلقة، وأغلق مداخلها وكثف من تواجده في محيطها، والتي يقطنها أكثر من 120 ألف نسمة، وتقع إلى الجنوب من مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة).

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.