شرطة الاحتلال تعتقل حارسيْن من حرّاس المسجد الأقصى

أبعدت مسنًا مقدسيًا عن المسجد الأقصى مدة 3 شهور

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، اثنين من حراس المسجد الأقصى المبارك، فادي عليان وعرفات نجيب، قبل أن تقوم بنقلهما للتحقيق في مراكزها بمدينة القدس.

وأفاد مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، فراس الدبس، أن قوات الاحتلال اعتقلت الحارس عرفات نجيب من منزله في البلدة القديمة بالقدس.

وأضاف في حديث مع "قدس برس"، أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الحارس فادي عليان في قرية العيساوية وعقب عدم العثور عليه، سلّمت عائلته استدعاءً له لمقابلة مخابراتها.

واستنكر الدبس اعتقال حارسيْ المسجد الأقصى، مؤكدًا أن شرطة الاحتلال طلبت أمس الأربعاء منهما هوياتهما بعد دهس الحارس لؤي أبو السعد من خلال "تراكتورون" تابع للشرطة، لكنّهما رفضا، لتقوم اليوم باعتقالهما وتحويلهما لمركزي "القشلة" وشارع صلاح الدين.

وأشار إلى أن شرطة الاحتلال منعت اليوم المركبات الصغيرة الخاصة بكبار السن من دخول المسجد الأقصى، ليضطر أصحابها إلى إيقافها وركنها عند "باب الأسباط".

وفي سياق متصل، سلّمت شرطة الاحتلال اليوم الخميس، المسنّ علي محمد سرور قرارًا يقضي بإبعاده عن المسجد الأقصى لمدة ثلاثة شهور، وهو أحد الروّاد والمرابطين في الأقصى.

يذكر أن 21 مستوطنًا يهوديًا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك، خلال فترة الاقتحامات الصباحية من "باب المغاربة" (أحد أبواب المسجد الأقصى ويخضع للسيطرة الإسرائيلية الكاملة) وسط حماية مشددة من عناصر شرطة الاحتلال والقوات الخاصة.

ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.