سفينة فرنسية ثانية تشارك في البحث عن صندوقي الطائرة المصرية المنكوبة

أعلنت السلطات الفرنسية، اليوم الخميس، عن إرسال سفينة ثانية مجهزة بمعدات متخصصة للبحث عن الصندوقين الأسودين وحطام الطائرة المصرية المنكوبة، في البحر الأبيض المتوسط.

وكانت الحكومة المصرية قد تعاقدت مع شركة "ألسيمار" الفرنسية، للمشاركة في عمليات البحث عن الصندوقين الأسودين للطائرة؛ حيث وفّرت الشركة أجهزة لالتقاط ذبذبات الصناديق السوداء على عمق يصل قدره إلى خمسة كيلومترات.

وقال رئيس مكتب التحقيق والتحليل لسلامة الطيران المدني الفرنسي، ريمي جوتي، في تصريح صحفي، إن السفينة الأولى استمرت في تلقي إشارات تحديد الموقع من الصندوق الأسود الأول الذي تقلصت مساحة البحث عنه إلى ما بين كيلومتر وكيلومترين.

وأضاف جوتي أن قرار إرسال سفينة ثانية "يأتي في ظل استمرار البحث عن الصندوقين الأسودين" بعد ثلاثة أسابيع من سقوط الطائرة في عرض المتوسط.

وذكر أن التحقيقات التي تقودها مصر "لا تزال بعيدة عن فهم سبب سقوط الطائرة في البحر المتوسط" يوم 19 أيار/ مايو ومقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 66 شخصا.

وكانت البحرية الفرنسة اعلنت في الأول من يونيو أنها التقطت إشارات في المتوسط بمنطقة تحطم طائرة الإيرباص (إيه - 320) التابعة لشركة الخطوط الجوية المصرية تعود لأحد الصندوقين الأسودين للطائرة.

وفقدت طائرة الرحلة رقم "804" التابعة لشركة مصر للطيران فوق البحر المتوسط منتصف أيار/ مايو الماضي، بعد الدخول إلى المجال الجوي المصري بعشرة أميال وكان على متنها 66 شخصا، وأعلن الجيش المصري العثور على أجزاء من حطامها ومقاعدها وبعض متعلقات الركاب والأشلاء بالقرب من الإسكندرية.


ــــــــــــــــــــــــ

من إيهاب العيسى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.