السعودية تنفي تهديد بان كي مون لرفع قوات "التحالف" من قائمة انتهاكات اليمن

نفت السعودية على لسان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، ممارستها أي تهديدات على الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون، في مسعى لحمله على رفع "التحالف الدولي" من قائمة المتهمين بارتكاب انتهاكات بحق الأطفال في اليمن.

وقال مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي، اليوم الخميس، "نحن لم نوجه أية تهديدات للأمين العام ولم نقم بإرهابه"، كما قال.

وأضاف المعلمي "لقد قلنا له إن الطريقة التي تمت بها وضع اسم السعودية على تلك القائمة طريقة خاطئة وغير مقبولة بالنسبة لنا ويجب حذف اسمها. لكننا لم نهدده ولم نخيفه ولم نقل له أننا سنقطع علاقتنا بالأمم المتحدة لأننا نعتبر أن هذه المنظمة الدولية هي منظمتنا، كما أن هذا ليس أسلوب ولا طريقة السعودية أبدا".

ورداً على أسئلة الصحفيين بشأن تصريحات بان كي مون التي ألمح خلالها إلى تلقيه تهديدات بقطع المخصصات المالية عن البرامج الإنسانية للأمم المتحدة، قال المسؤول السعودي "لم يحدث هذا. نحن فقط أخبرناه بأن بقاء اسم السعودية على القائمة سيؤثر على علاقتنا بالأمم المتحدة. أما مسألة كيف استقبل عقل الأمين العام هذا الكلام فهذا أمر يخصه ولا شأن لنا به"، على حد تعبيره.

وحول تأكيد بان كي مون على دعمه لكل كلمة وردت في التقرير وهو ما يعني عدم حذف اسم السعودية من القائمة، أجاب بالقول "حسنا هذا شأنه هو"، مؤكداً أن الرياض ستسمر في التعامل مع الأمين العام ولن تقطع علاقتها معه "على الرغم من أن بقاء اسم السعودية علي تلك القائمة سيقوض مصداقية الأمم المتحدة".​

وكان الأمين العام، انتقد في اليوم الخميس، حذف التحالف العربي من قائمة "انتهاكات الأطفال" باليمن، ملمحاً إلى تلقيه تهديدات بسحب المخصصات المالية في العديد من برامج الأمم المتحدة الإنسانية وتلك المتعلقة بشؤون الطفولة.


ــــــــــــــــــــــ

من إيهاب العيسى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.