الجيش الإسرائيلي يغيّر تصنيف جنوده في غزة إلى "أسرى حرب"

كشفت مصادر إعلامية عبرية، النقاب عن قرار وزارة الجيش الإسرائيلية تغيير تصنيف الجنديين هدار غولدن وشاؤول أورون إلى "أسيري حرب"، بدلا من "قتلى مجهولي مكان الدفن"، كما كان الوضع عليه في السابق.

وبحسب ما نشرته "القناة العاشرة" في التلفزيون الإسرائيلي، اليوم الجمعة، فقد قرّرت "شعبة القوى البشرية" في الجيش الإسرائيلي اعتبار الجنديين غولدن وأورون قتلى بصفتهما "أسرى حرب مفقودين"، وذلك بناء على طلب ذويهما بدراسة تغيير تصنيف الجيش للجنديين مع نهاية العدوان العسكري الإسرائيلي على غزة صيف عام 2014.

وأوضحت القناة على موقعها الإلكتروني، أنه جرى تغيير تصنيف الضابط غولدن من "شهيد" إلى "شهيد أسير حرب مفقود"، كما جرى تغيير تصنيف الجندي أورون من وضع "شهيد مجهول مكان الدفن" إلى تصنيف "شهيد أسير حرب مفقود"، على حد ما جاء في وصف القرار.

من جانبه، ذكر موقع "واللا" العبري أن عملية إعادة التصنيف "جاءت لتعبر عن مدى التزام الجيش بإعادة جثث الجنود إلى إسرائيل"، وفق تقديره.

وشنّت إسرائيل بتاريخ 7 تموز/ يوليو 2014، عدواناً عسكرياً على قطاع غزة دام 51 يوما متواصلا، وأسفر عن مقتل نحو 2200 فلسطيني وإصابة 11 ألفا آخرين.

وفي المقابل، كشفت بيانات رسمية إسرائيلية عن مقتل 68 جندياً إسرائيلياً و4 مدنيين، وإصابة 2522 آخرين بجروح، بينهم 740 عسكرياً، نصفهم أصيبوا بإعاقات.

وخلال الحرب، أعلنت "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" في 20 تموز/ يوليو 2014، عن أسرها للجندي الإسرائيلي شاؤول أورون خلال تصديها لتوغل بري للجيش الإسرائيلي شرق مدينة غزة، وبعد يومين، اعترف الجيش الإسرائيلي بفقدان أورون، مرجحاً مقتله خلال الاشتباكات مع مقاتلي "حماس".

وتتّهم السلطات الإسرائيلية حركة "حماس" باحتجاز جثة ضابط آخر يدعى هدار غولدن، تقول إنه قد قُتل في اشتباك مسلح مع مقاومين فلسطينيين، شرقي مدينة رفح في الأول من آب/ أغسطس الماضي.

كما أعلنت السلطات الإسرائيلية عن فقدان جندي إسرائيلي من أصول أثيوبية يدعى أفراهام منغيستو، حيث قالت عائلته إن نجلها اختفت آثاره قبل عام حينما دخل قطاع غزة عن طريق البحر، وأنه محتجز لدى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تلتزم الصمت إزاء هذا الملف.


ـــــــــــــــــــــ

تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.