السجن 8 سنوات بحق سبعة من معارضي اتفاقية "تيران وصنافير"

قضت محكمة مصرية، اليوم السبت، بالسجن ثمانية سنوات بحق سبعة من معارضي اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، بتهمة التظاهر بدون تصريح.

وأفادت مصادر قانونية، بأن محكمة "جنح الدقي" قرّرت معاقبة المتهمين بالحبس 3 سنوات عن تهمة "الإعداد لارتكاب جريمة إرهابية"، والحبس 5 سنوات عن تهمتي "التظاهر بالمخالفة للقانون وإحراز وثائق إلكترونية"، ودفع غرامة مالية على خلفية اتهامهم بـ "ترويج شائعات وحيازة منشورات".

وألقي القبض على المتهمين في 27 نيسان/ أبريل الماضي، أثناء مشاركتهم في تظاهرات احتجاجاً على اتفاقية جزيرتي "تيران وصنافير"، التي أقرت الحكومة المصرية بأحقية السعودية فيهما.

ونسبت النيابة العامة للمتهمين، تهم "ترويج أخبار كاذبة بشأن جزيرتي تيران وصنافير، من شأنها تكدير السلم العام، مستخدمين الدين كوسيلة للترويج لأفكارهم"، وفق ما جاء في لائحة الاتهام.

وكانت محكمة "جنح مستأنف شمال الجيزة"، رفضت سابقاً طلبات 47 متهمًا بالتظاهر ضد اتفاقية "تيران وصنافير"، بتقسيط قيمة الغرامة التي وقعتها المحكمة بقيمة 4 ملايين و700 ألف جنيه (قرابة 530 ألف دولار) لجميع المتهمين، بواقع 100 ألف جنيه لكل متهم.

وقبلت المحكمة استئنافهم على الحكم الصادر بحقهم من محكمة أول درجة، بالحبس 5 سنوات، فيما أبقت على الغرامة كما هي.

وأثارت مبالغ الغرامات الضخمة المطلوب سدادها، جدلًا بين من ينادي بتجميع المبلغ الضخم الذي يعادل 470 ألف دولار، وبين من يعتبر الدفع "خضوعاً لقمع الدولة" قد يؤدي لاستمرارها في ربط الإفراج عن المعتقلين بغرامات ضخمة مستقبلا.

ووقعت القاهرة وجدة، في مطلع نيسان/ أبريل الماضي خلال زيارة العاهل السعودي للأراضي المصرية، اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بينهما، وانتقلت على إثرها السيادة على جزيرتي تيران وصنافير من مصر إلى السعودية.

وأثار إعلان الحكومة المصرية تبعية الجزيرتين للسعودية ردود فعل معارضة في البلاد للرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة، حيث نظم عدد من النشطاء والقوى السياسية تظاهرات رافضة لها.


ـــــــــــــــــــــــ

من محمد جمال عرفه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.