نيابة روما: فرضية مصر حول مقتل الإيطالي ريجيني "مضلّلة كاذبة"

أعلنت النيابة العامة في روما، التي تحقق في واقعة مصرع الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، في القاهرة مطلع شباط/ فبراير الماضي، عن "كذب مزاعم مقتله على يد عصابة إجرامية"، حسب تعبيرها.

وجاء في بيان للنائب العام بروما جوزيبه بينياتونه، نقله التلفزيون الإيطالي، اليوم الأحد، أن "الزعم بقتل ريجيني على يد عصابة إجرامية هي فرضية كاذبة أعدتها السلطات المصرية لتضليل التحقيقات".

وأضاف "هناك تفاصيل تقنية في وثائق التحقيقات التي أرسلتها السلطات القضائية المصرية، تتناقض بشكل قاطع مع زعم مسؤولية عصابة إجرامية عن قتل جوليو، والتي قُتل أفرادها (العصابة) بمصر في آذار/ مارس الماضي".

وتابع البيان، "في 25 كانون ثاني/ يناير 2016، وهو تاريخ اختفاء ريجيني، كان زعيم العصابة طارق سعد عبد الفتاح إسماعيل (قتلته الشرطة المصرية في آذار/ مارس الماضي)، التي نسب إليها قتل الباحث، على بعد 130 كيلو متراً من مكان وجود جوليو، والدليل على ذلك هو سجلات الاتصالات التي قام بها من هاتفه الجوال في هذا التوقيت، والتي أثبتت أنه كان متواجدًا في منطقة تدعى "أولاد صقر" بمحافظة الشرقية شمال العاصمة المصرية".

وأضاف البيان "هذا يعني أن طارق لم يكن بوسعه أن يكون أمام منزل ريجيني، ولا حتى في إحدى محطات المترو بالعاصمة المصرية، والتي يعتقد أن ريجيني اختطف في إحداها".

وخلص بيان النيابة إلى أنه "من الواضح أن مصرع ريجيني على يد عصابة إجرامية هي فرضية كاذبة، وقد تم إعدادها بعناية من السلطات لتضليل التحقيقات، ولهذا السبب فسوف يتم إرسال إنابة قضائي دولي ثالث إلى السلطات المصرية، تتضمن أسئلة حول كيفية تمكن العصابة المذكورة من قتل ريجيني وهوية الذي قام بالفعل".

وتصاعدت الأزمة بين روما والقاهرة بسبب قضية ريجيني، عقب رفض جهات التحقيق المصرية تسليم روما سجلات مكالمات أشخاص في المناطق التي تواجد بها ريجيني قبل اختفائه، قالت مصر أن تبلغ ألفي شخص.

واستدعت إيطاليا سفيرها لدى مصر يوما الثامن من نيسان/ أبريل لإجراء مشاورات بعدما لم تسفر اجتماعات في روما عن تقدم ملموس وسيطرة الجمود على القضية. 

أوسمة الخبر إيطاليا مصر ريجيني أزمة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.