مقتل شرطي فرنسي واحتجاز رهائن قرب باريس

أقدم رجل على قتل شرطي فرنسي في إحدى ضواحي العاصمة باريس، أعقبه احتجاز رهائن، في عملية وقعت في وقت تتخذه فيه أجهزة الأمن الفرنسية أقصى درجات التأهب خشية وقوع هجمات بالتزامن مع بطولة أمم أوروبا لكرة القدم.

وفي التفاصيل الأولية؛ ذكرت قناة "فرانس 24"، أن الرجل قام بقتل شرطي يبلغ من العمر 42 عاما، كان بثياب مدنية، مستخدما سلاح أبيض، في حين يحتجز زوجة الشرطي القتيل وابنه كرهائن بالقرب من باريس.

ونقلت القناة عن مصادر في الشرطة قولها إن رجلا قتل شرطياً بعدما طعنه بالسكين مرات عدة في "مانيانفيل" (شمال غرب باريس)، قبل أن يأخذ زوجة وابن الضحية رهينتين في منزلهما، مشيرة إلى أن وحدات التدخل السريع مازالت تتفاوض مع القاتل المتحصن في المنزل حتى الآن (22.00 توقيت غرينتش).

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إن الشرطي قتل عندما كان عائدا الى منزله حوالى الساعة التاسعة مساء (19.00 توقيت غرينتش) في بداية المساء، من دون تحديد الأسباب الكامنة وراء الحادثة.

وكانت بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2016" في فرنسا، على وقع مخاوف وتقارير أمنية تحذر من حدوث أعمال إرهابية تستهدف البطولة التي انطلقت في العاشر من حزيران/يونيو المقبل، وحتى العاشر من يوليو/تموز، على 10 ملاعب على امتداد 9 مدن فرنسية.

أوسمة الخبر فرنسا مقتل شرطي رهائن

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.