الحمد الله يحذّرمن تدهور الأوضاع الأمنية نتيجة إصرار الاحتلال على التصعيد

خلال لقائه مع زير خارجية جمهورية ايرلندا في رام الله

حذر رئيس حكومة التوافق الفلسطينية، رامي الحمد الله، من تدهور الأوضاع الأمنية في المنطقة، نتيجة إصرار إسرائيل على التصعيد ورفض جهود السلام.

جاء ذلك خلال استقبال الحمد الله، في مكتبه برام الله، اليوم الثلاثاء، وزير خارجية جمهورية ايرلندا شارلي فلانجان، بحضور مسؤولين من الطرفيْن، حيث بحث معه أخر التطورات السياسية والاقتصادية. 

وبحسب بيان صادر عن المركز الإعلامي الحكومي، فقد أطلع الحمد الله، فلانجان على انتهاكات الاحتلال، لا سيما استمرار إسرائيل في الاستيطان، وفرض العقوبات الجماعية على أبناء الشعب الفلسطيني، واقتحامات المستوطنين المتكررة للمسجد الأقصى.

وحذر رئيس الحكومة الفلسطينية خلال اللقاء، المجتمع الدولي من تدهور الأوضاع الأمنية نتيجة إصرار الحكومة الإسرائيلية على التصعيد ورفض كافة الجهود الدولية لتحقيق السلام.

وشدد على ضرورة التدخل الدولي الفاعل لدعم المبادرة الفرنسية لعملية السلام، وتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس، مشيرا إلى أن "استمرار الاحتلال الإسرائيلي سبّب الصراع في المنطقة بأكملها، وزواله سيؤدي إلى الاستقرار".  

وثمن الحمد الله دعم ايرلندا للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية، والتصويت لصالحها في الأمم المتحدة، مشيدا بالعلاقات الثنائية بين البلدين، والتي تتمثل بدعم تنفيذ العديد من المشاريع التنموية في فلسطين.

وفي ذات السياق، طالب الحمد الله، خلال استقباله اليوم، المفوض الأوروبي لسياسة الجوار جوهانس هان، بحضور ممثل الاتحاد الاوروبي لدى فلسطين رالف تراف، بالضغط على اسرائيل لوقف سياسة مصادرة الأراضي وهدم المنازل والمنشآت في المناطق المسماة "ج"، لا سيما الممولة من الاتحاد الاوروبي، وتمكين الحكومة من استغلال الموارد الطبيعية في هذه المناطق والبناء بها واقامة المشاريع التنموية والاستثمارية.

وعلى صعيد المصالحة الوطنية، أكد رئيس الوزراء، على أن انجاز ملف المصالحة الوطنية هو مطلب شعبي، وهو أولوية لدى القيادة والحكومة، آملا أن تنجح المحادثات بين حركتي "فتح" و"حماس" للتوصل لاتفاق يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية تمهد لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في أسرع وقت.

ـــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.