خامنئي: سنحرق الاتفاق النووي اذا مزقته أمريكا

قال قائد الثورة الاسلامية في إيران علي خامنئي: "إننا لن ننتهك الاتفاق النووي، ولكن في حال انتهكه الطرف المقابل، حيث يهدد مرشحو الانتخابات الرئاسية في امريكا بتمزيق الاتفاق، فاننا سنقوم بإحراقه".

جاء ذلك لدى استقبال قائد الثورة الاسلامية كبار مسؤولي الدولة في ضيافة رمضانية مساء أمس الثلاثاء.

وحضر اللقاء روساء السلطات الثلاث وكبار المسوولين السياسيين والعسكريين.

وقد أكد خامنئي، وهو المرشد الأعلى للثورة الإسلامية، بـ "ان تعزیز القدرات الاساسیة من شانها ان تفضی الى حصانة وقوة الشعب والبلاد، معتبرا مخطط العدو بانه یهدف للقضاء علي قدرات الجمهوریة الاسلامیة".

وأشار إلى ان التخطیط وترتیب الاولویات فی حل المشكلتین الاساسیتین؛ الركود والبطالة، سیعززان التحرك لتحقیق الاقتصاد المقاوم.

واعتبر خامنئي ان من اسباب حساسیة المرحلة الراهنة وجود عداء خاص ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة یتجاوز الخلاقات العادیة بین الحكومات.

واوضح بان "السبب الكامن وراء هذا العداء الخاص هو ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعد ظاهرة لا سابق لها".

واضاف: "ان النظام الاسلامي وبناء على مبادئه الفكریة والعملیة الاسلامیة یعارض الاستكبار والظلم والتمییز والسیاسات المتغطرسة، ورغم وجود جمیع انواع الضغوط تزداد وتتعمق قدراتها ونفوذها یوما بعد یوم فی المنطقة والعالم وبصفتها قوة حدیثة الظهور فقد خلقت التحدي امام المصالح الظالمة للقوى الاستكباریة".

وحول هوية عدو إيران، قال خامنئي: "ان العدو عبارة عن شبكة الاستكبار، وعلى راسها الادارة الامريكیة وكذلك الشبكة الصهیونیة التي یشكل الكیان الصهیوني مظهرها".

واعتبر "ان سجیة الادارة الامريكیة لم تتغیر وهي ذاتها التي كانت علیها فی عهد ریغان ولا فرق في ذلك بین الجمهوریین والدیمقراطیین".

واشار "الى وجود تصور خاطئ حول امريكا، وقال: "ان البعض یتصور باننا یمكننا التفاهم مع امريكا وحل مشاكلنا معها، في حین ان هذا التصور خاطئ ومجرد وهم"، وفق تعبيره.

يذكر أن وزارة الخارجية الإيرانية كانت قد كشفت النقاب أثناء اجتماعات الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا عن أن علي الخامنئي أصدر فتوى بتحريم إنتاج، وتخزين، واستخدام الأسلحة النووية.

وقد اعتبرت هذه الفتوى ضمانة للغرب بأنّ إيران لا تسعى الى امتلاك السلاح النووي.

يُشار إلى أن القوى الدولية وإيران كانت قد أعلنت في تموز (يوليو) من العام الماضي في فيينا عن اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني يشمل تقليص النشاطات النووية الإيرانية مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة عليها.

وقد خاضت مجموعة الدول الست، الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا والصين)، إلى جانب ألمانيا، مفاوضات ماراثونية مع إيران انطلقت منذ العام 2006، بشأن البرنامج النووي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.