المصري لـ "قدس برس": الاحتلال سيدفع ثمن أي مغامرة تجاه غزة غاليًا

أكد أن لغة التهديد والوعيد أصبحت من الماضي

حذرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، دولة الاحتلال الإسرائيلي من مغبة الإقدام على أي "مغامرة" تجاه قطاع غزة، مؤكدة أنها "ستدفعه الثمن غاليًا".

وقال مشير المصري، القيادي في الحركة لـ "قدس برس"، إن لغة التهديد والوعيد التي يستخدمها الاحتلال مع الفلسطينيين "أضحت من الماضي"، متابعًا: "وتهديدات وزير الحرب الإسرائيلي أفغدور ليبرمان الأخيرة تجاه غزة وحماس، لا يمكن أن تخيفنا".

وأضاف: "لن يتمكن العدو الصهيوني من فرض أجندته ومعادلاته على الشعب الفلسطيني، وهذه التصريحات تأتي في إطار الاستهلاك الإعلامي الإسرائيلي".

واستدرك القيادي في حماس: "إلا أن المقاومة الفلسطينية تأخذ هذه التهديدات على محمل الجدّ، وهي تستعد بشكل جيد لها". مستطردًا: "نحذر العدو الصهيوني من أي مغامرات جديدة تجاه غزة، لأنه سيدفع ثمنها غاليًا".

وحول حديث الإعلام الإسرائيلي عن بناء جدر اسمنتية على حدود غزة لمنع أنفاق المقاومة من الوصول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، رأى المصري أن بناء الجدر والاستنجاد في الولايات المتحدة الأمريكية (...)، "لن يوفر الحماية للاحتلال من ضربات المقاومة".

وتابع النائب في البرلمان الفلسطيني: "هذا المشروع (بناء جدر اسمنتية) دليل على حالة الرعب التي تسببتها أنفاق المقاومة لدى قادة الاحتلال قبل جندهم".

واعتبر أن ذلك استمرار لما أسماه "حالة الهذيان الأمني"، التي تمر بها الدولة العبرية أمام تجربة المقاومة الفلسطينية في الحرب الأخيرة والضربات التي وجهتها للاحتلال من كل الاتجاهات سواء في البر أو البحر أو الجو.

وكان ليبرمان، قد حذر في تصريحات إعلامية تناقلتها وسائل الإعلام العبرية، حركة "حماس" من أن الحرب القادمة على غزة ستقضي على الحركة وستنهي وجودها في القطاع.

وجاءت تصريحات ليبرمان من على حدود غزة بالتزامن مع كشف الإعلام الإسرائيلي عن مشروع بناء جدر اسمنتية تحت الأرضي على  طول حدود قطاع غزة، لمنع وصول الأنفاق إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

ولعبت الأنفاق الهجومية التي حفرتها "كتائب القسام"، الذراع العسكري لحركة "حماس"، دورًا مهمًا خلال الحرب الأخيرة على غزة في صيف 2014، حيث نفذت الكتائب سلسلة عمليات فدائية انطلاقًا منها، وشاركت من خلالها في التصدي لقوات الاحتلال موقعة العشرات من القتلى والجرحى في صفوف جيش الاحتلال.

ــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.