اليمن.. الحكومة تدعو "الحراك الجنوبي" إلى الإسهام الإيجابي في إعادة "الشرعية"

دعا رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر قوى "الحراك الجنوبي السلمي" الى الإسهام الايجابي في مواجهة ما أسماه بـ "عدوان ميليشيا الحوثي وصالح" المستمر على البلاد وترك الخلافات الثانوية في الوقت الراهن.

وحثّ بن دغر قيادات فصائل الحراك الجنوبي وقيادات جنوبية، التقاهم مساء أمس الخميس في قصر المعاشيق بعدن، على بذل المزيد من الجهود لتعزيز الشرعية ودورها في المناطق المحررة ودعم جهود السلطات المحلية لفرض الامن والاستقرار ابتداءً من محافظة عدن والمحافظات المجاورة.

وأكد بن دغر، في تصريحات نقلتها "وكالة الأنباء اليمنية" اليوم، أن الحكومة تعمل جاهدة على تجاوز أزمة الخدمات العامة وفي مقدمتها الكهرباء على وجهة الخصوص وتأمين امدادات المياه.

كما ابلغ بن دغر الحاضرين ان الحكومة ستبقى في عدن حتى يتم تحرير صنعاء وباقي محافظات اليمن وأن وزراء الحكومة يحاولون القيام بواجباتهم رغم الامكانيات المحدودة.

على صعيد آخر أكد بن دغر، أنهم يولون المفاوضات في الكويت اهتماما متزايداً بهدف تحقيق السلام والاستقرار في البلاد يقوم على تطبيق قرار مجلس الامن ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية.

ويأتي لقاء رئيس الحكومة اليمنية بقيادات "الحراك الجنوبي" في محاولة لاحتواء تصاعد مطالب الداعين إلى انفصال دولة الجنوب، واعتبار أن الظروف مهيأة على الأرض لذلك.   

ويرى القيادي في "الحراك الجنوبي" وعضو "مؤتمر الحوار الوطني" السابق لطفي شطارة، أن مسألة الاعتراف باستقلال الجنوب غير قابلة للتجاوز.

وقال شطارة في حديث مع "قدس برس" اليوم: "أكرر لمن يريدون القفز على المنطق .. لن يتغير واقع الجنوب بعد التحرير إلا بعد التوصل إلى حل سياسي يحدد مستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب .. وستظل معناتنا حتى نخرج إلى طريق بإتفاق إقليمي ودولي مبني على نتائج الحرب التي أفرزت واقعا في الجنوب يصعب تجاوزه"، على حد تعبيره.

لكن ما يعقد من مسألة الجنوب، أن "قوى الحراك الجنوبي"، ليست موحدة، وليست كلها مع الانفصال.

يذكر أن الحكومة اليمنية كانت قد أعلنت رسميا تحرير محافظة عدن من سيطرة الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح، يوم عيد الفطر من العام الماضي (17 تموز / يوليو 2015) بعد معارك خاضها الجيش الموالي لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والمقاومة الشعبية، مدعومين بقوات برية من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وذلك بعد 4 أشهر من اجتياحها من الحوثيون ووحدات الجيش السابقة الموالية لعلي عبد الله صالح.

أوسمة الخبر اليمن سياسة جنوب دور

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.