"العربية لحقوق الإنسان" تدعو لتدخل دولي يوقف تنفيذ أحكام الإعدام في مصر

أدانت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا" حكم الإعدام الصادر بحق ستة معارضين مصريين بينهم امرأة، كما أدانت المنظمة السجن المؤبد والمشدد لآخرين بينهم الرئيس الأسبق محمد مرسي، صباح أمس السبت في القضية المعروفة إعلامياً بـ "التخابر مع قطر".

وكانت الدائرة (11 إرهاب) بمحكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين أبوالنصرعثمان وحسن السايس، قد أحالت أوراق 6 متهمين في تلك القضية إلى مفتي الجمهورية لأخذ رأيه الشرعي في إعدامهم بتاريخ 7 أيار (مايو) الماضي على خلفية اتهامهم بالتخابر مع دولة قطر وحددت جلسة الأمس للنطق بالحكم على جميع المتهمين، والبالغ عددهم 11 متهماً.

وقالت المنظمة، في بيان لها اليوم: "إن هذا الحكم يرفع عدد المعارضين الذين حكم عليهم بالإعدام إلى 734 من بين 1799 شخصاً أحيلت أوراقهم إلى المفتي منذ انقلاب الثالث من تموز (يوليو) 2013، نُفذ منها الحكم بحق سبعة أشخاص حتى الآن".

وبينت المنظمة أن "كافة هذه الأحكام قد صدرت من محاكم استثنائية (دوائر الإرهاب)، والتي شُكلت من قبل قضاة منتقون بعناية ومعروفون بمواقفهم السياسية المناهضة للرئيس الأسبق وجماعته والمؤيدة للنظام الحالي، أو صدرت بعد محاكمات عسكرية دون أن تتوافر في أيهما أي من معايير المحاكمة العادلة".

وأوضحت المنظمة أنها "قامت ببحث أوراق القضية وأدلة الثبوت ووقائع الإتهام، وتبين أن هذه القضية تأتي في إطار جملة القضايا التي لفقها النظام لعشرات الآلاف من المعارضين لانقلاب الثالث من تموز (يوليو) 2013 وعلى رأسهم رئيس الدولة المصرية الأسبق مرسي وأفراد فريقه الرئاسي".

وأضافت المنظمة: "إن هذه القضية وغيرها من القضايا التي تم توجيهها إلى المعارضين لا تحوي أية أدلة سوى تحريات سرية للأجهزة الأمنية، واعترافات تم انتزاعها من المتهمين تحت وطأة التعذيب، كما اتسمت المحاكمات بغياب كافة معايير العدالة الجنائية، وتحولت فيها منصات القضاء المصري إلى منابر إعلامية تبث خطب الكراهية وتشيطن خصوم النظام وتضفي مشروعية زائفة على ممارسات ذلك النظام القمعية".

وأكدت المنظمة "أن كم التهم الجزافية التي وجهت لمرسي وطاقمه  وصدور أحكام بموجب بعضها بالإضافة إلى الزج بقناة الجزيرة وقطر في أوراق القضايا، هو دليل فاضح على تسييس القضاء وتحوله إلى آلة قمع بيد النظام المصري".

ودعت المنظمة مجددا المجتمع الدولي إلى التدخل بشكل عاجل وجاد لوقف تنفيذ كافة أحكام الإعدام في مصر، وإطلاق سراح كافة المعتقلين المعارضين حتى أولئك الذين ألبست قضاياهم لبوسا جنائيا.

أوسمة الخبر مصر قضاء إعدام موقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.