قرار إسرائيلي بهدم مصدر المياه الوحيد لـ 20 عائلة فلسطينية شمال غور الأردن

مجمع المياه

أفادت صحيفة "هآرتس" العبرية أن الإدارة المدينة الإسرائيلية تنوي هدم مجمع للمياه، يخدم حوالي 20 عائلة ومواشيها في منطقة عين الحلوة، شمال غور الأردن، بزعم البناء بشكل غير قانوني.

وقالت الصحيفة العبرية إن فيضانًا تسبب قبل عام تقريبًا بهدم مجمع آخر للمياه كان يخدم العائلات وأغلق مجرى النبع.

مبينة أن العائلات المستفيدة من مجمع المياه المُخطر بالهدم، تخشى أن يؤدي هدم المجمع الحالي إلى سدّ مجرى العين الذي يعتبر مصدر المياه الوحيد لها حاليًا.

ويُشار إلى أن مجمع المياه الذي أخطرته سلطات الاحتلال بالهدم في شمال غور الأردن مجمع ماء بسيط، يتم تجميع مياه الينابيع فيه، ويرتبط بأنبوب طوله عدة عشرات من الأمتار ويصل إلى خزان بلاستيك متوسط الحجم، ويخدم عائلات من قبيلة "أم الجمل"، والتي تملك حوالي ألف رأس من المواشي.

وكانت الإدارة المدنية التابعة لسلطات الاحتلال، قد سلمت السكان في نيسان/ أبريل 2012، أمرًا نهائيًا يقضي بهدم المجمع، دون أن يتم تنفيذه.

وقام مفتش إسرائيلي؛ يوم الثلاثاء الماضي، بوضع بلاغ أمر هدم بركة ماء مساحتها عشرة أمتار في عين الحلوة، وتم منح السكان مهلة ثلاثة أيام فقط لتقديم الاعتراض إلى سكرتارية الوحدة المركزية للرقابة في الإدارة المدنية.

وانتهت المُهلة يوم الجمعة الماضي (يوم الجمعة والسبت عطلة رسمية في دوائر الاحتلال الإسرائيلي)، ولم يعرف السكان حتى يوم أمس السبت، ما إذا تمكن محامي السلطة الفلسطينية من تقديم الاعتراض أو ستقوم الإدارة المدنية بهدم مجمع المياه في الأيام القريبة.

وذكرت صحيفة هآرتس العبرية أن مكتب منسق عمليات الحكومة في المناطق وعد ممثلي تنظيمات دولية بعدم القيام بأعمال هدم في الضفة الغربية خلال شهر رمضان، إلا إذا تم إنشاء المباني خلال الشهر نفسه.

يذكر أن دولة الاحتلال سيطرت على أكثر من 95 في المائة  من غور الأردن، في أعقاب حرب  عام 1967؛ ومنذ ذلك التاريخ لا تزال المنطقة تعتبر "منطقة عسكرية مغلقة" ويُحظر على الفلسطينيين التواجد أو البناء فيها (...) وتقوم سلطات الاحتلال بتنفيذ خطة استهداف ممنهجة لإرغام سكان الأغوار على إخلائها، بعد ترك أراضيهم، من خلال حملات الهدم  والتهجير، والتي تتم بشكل شبه يومي، إضافة إلى سلاح التعطيش والذي يجري استخدامه بشكل كبير.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.