الاحتلال يُبعد ناشطًا مقدسيًا عن المسجد الأقصى مدة شهرين

أبعد أكثر من 160 فلسطينيًا منذ بداية العام الجاري

واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي سياسة الإبعاد عن مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، بحق النشطاء الفلسطينيين، وأبعدت مساء أمس الثلاثاء، ناشطًا مقدسيًا مدة شهرين عن الأقصى.

وقال عوض السلايمة (44 عامًا) إن شرطة الاحتلال استدعته لمركز "القشلة" (غربي القدس)، وأخضعته للتحقيق مدة خمس ساعات متواصلة؛ قبل أن تسلمه قرارًا يقضي بإبعاده عن المسجد الأقصى لمدة شهرين.

وأشار في حديث مع "قدس برس" إلى أن الاحتلال اتّهمه بأنه المسؤول عن تنظيم وفقات ومسيرات في المسجد الأقصى، إضافة إلى توزيع الطعام على المتواجدين في المسجد وقت الإفطار في رمضان (موائد الرحمن).

وأكّد أن الاحتلال حقّق بشكل واضح معه في مسألة "عقود القران" في المسجد الأقصى، مشددًا على أن عقد القران في الأقصى "حق لكل مسلم".

ووصف السلايمة قرار إبعاده عن الأقصى بـ "الجائر"، مؤكدًا أنه سيستمرّ في الصلاة على أعتاب المسجد الأقصى، ولن يرضخ لقرارات الاحتلال، وفق قوله.

وأضاف: "الاحتلال لا يكلّ ولا يملّ من تحقيق أهدافه في الاستيلاء على المسجد الأقصى، لذلك يُحاول إبعاد الفلسطينيين عنه بشتى الوسائل الممكنة".

ووفقاً لرصد "قدس برس"، فإن سلطات الاحتلال أبعدت أكثر من 160 فلسطينيًا عن القدس وبلدتها القديمة والمسجد الأقصى المبارك، وذلك منذ بداية العام الجاري 2016.

ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.