محصلة - شهيد فلسطيني وأربع إصابات برصاص الاحتلال غرب رام الله

الاحتلال قال إنه قتل الفتى الفلسطيني عن "طريق الخطأ"

استشهد فجر اليوم الثلاثاء شاب فلسطيني، وأصيب أربعة آخرون بعد إطلاق جيش الاحتلال الإسرائيلي الرصاص عليهم قرب بلدة بيت لقيا غربي مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة).

وأعلنت مصادر محلية وطبية فلسطينية، عن استشهاد الفتى محمود رأفت محمود بدران (15 عامًا) من قرية بيت عور التحتا غربي رام الله، بالإضافة لإصابة أربعة مواطنين.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب لها، إن ثلاثة جرحى فلسطينيين نقلوا للعلاج في مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله، ورابعًا نقل لأحد المستشفيات التابعة للاحتلال في الداخ الفلسطيني المحتل.

ووصفت المصادر الطبية جراح المُصابية ما بين المتوسطة والخطيرة.

وكان موقع (0404) العبري، قد زعم أن جيش الاحتلال أطلق النار على عدد من الفلسطينيين؛ وقتل واحدًا منهم وأصاب آخرين، خلال إلقاء الحجارة والزجاجات الحاقة باتجاه مركبات المستوطنين على الشارع الاستيطاني "443" (جنوبي غرب رام الله).

وأفاد الموقع المقرب من جيش الاحتلال أن إسرائيلييْن أصيبا بجراح طفيفة، فيما تضررت 12 مركبة إسرائيلية عقب تعرضها للرشق بالحجارة.

وذكرت الإذاعة العبرية أن التحقيق الأولي في الحادث يؤكد أن الفتى الفلسطيني "قتل بالخطأ"، مشيرة إلى أنه لم يكن له علاقة في حادث إلقاء الزجاجات الحارقة والحجارة على مركبات  إسرائيلية.

من جانبها اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية، أن إعدام الفتى بدران "بمثابة رد من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على تبني الاتحاد الأوروبي للمبادرة الفرنسية".

وطالبت الوزارة في بيان لها، المنظمات الحقوقية والإنسانية الفلسطينية والإقليمية والدولية، بسرعة توثيق ملابسات "الجريمة"، تمهيدًا لرفعها إلى المحاكم الوطنية والدولية المختصة، لملاحقة ومحاسبة المجرمين والقتلة ومن يقف خلفهم.

وبارتقاء الفتى بدران، يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ بداية انتفاضة القدس (اندلعت في تشرين أول/ اكتوبر 2015)، إلى 220 شهيدًا، بينهم 75 شهيدًا منذ بداية هذا العام الحالي 2016.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.