مسؤول إيراني: إسقاط البحرين لجنسية عيسى قاسم مغامرة تقضي على آمال الحل السلمي

أكد رئيس "مجلس الشورى الاسلامي" في إيران علي لاريجاني، "أن سحب النظام البحريني الجنسية من العالم الديني اية الله الشيخ عيسي قاسم، يمثل مؤشرا علي احتضار هذا النظام".

وحذّر لاريجاني في تصريحات نقلتها اليوم الثلاثاء أمام الجلسة العلنية للمجلس، نقلتها "وكالة الأنباء الإيرانية"، السلطات البحرينية بأن "هذا السلوك هو مغامرة وقحة تقضي على آمال التوصل إلي حل سلمي".

واضاف لاريجاني: "إن النظام البحريني قام امس الاثنين بهذا السلوك غيرالمسؤول تجاه آية الشيخ عيسي قاسم وذلك في خضم الفوضى التي تعصف بالمنطقة، حيث ظن النظام بانه ومن خلال اسقاط الجنسية عن هذا العالم الكبير يستطيع أن يضع أزمة سياسته الداخلية على سكة الحل".

وتابع: "إن هذا السلوك يمكن اعتباره في سياق التصرفات الطائشة للنظام البحريني الذي وضع سيادته تحت تصرف القواعد العسكرية الغربية، وفتح المجال امام تدخل دبابات دولة عربية في اراضيه، وزج الاحرار الذين يطالبون بالديمقراطية في حراك سلمي في السجون بما فيهم الشيخ سلمان العالم الديني البحريني الكبير".

وأكد ان "سلوك ال خليفة المتمثل في اسقاط الجنسية عن هذا العالم الكبير هو سلسلة جديدة من جرائمه ضد الانسانية".

وذكر بأن الامريكيين والبريطانيين الذين هيمنوا علي مقدرات البحرين باعتباره بلدا صغيرا، يقفون حاليا أمام اختبار اخر حول مزاعهم بشان حقوق الانسان، فكيف يبررون هذا السلوك البدوي.

يذكر ان وزارة الداخلية البحرينية اعلنت أمس الاثنين، إسقاط الجنسية عن العالم الديني البارز آية الله الشيخ عيسي قاسم، على خلفية اتهامه "بتأسيس تنظيمات تابعة لمرجعية سياسية دينية خارجية حيث لعب دوراً رئيسياً في خلق بيئة طائفية متطرفة، وعمل على تقسيم المجتمع تبعاً للطائفة وكذلك تبعاً للتبعية لأوامره".

وجاء قرار السلطات البحرينية إسقاط الجنسية، عن الشيخ عيسى أحمد قاسم، وهو عالم دين مسلم شيعي بحريني، ويعتبر المرشد الروحي للشيعة في البحرين ولـ "جمعية الوفاق البحرينية"، أياما قليلة بعد حل "جمعية الوفاق المعارضة" وإغلاق مقارها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.