مصر تتعاقد مع شركة بريطانية لتأمين المطارات

وقعت في وزارة الطيران المدني المصرية، اليوم (الثلاثاء)، اتفاقية تعاون بين شركة "فالكون" المصرية لأمن المطارات و"ريستراتا" البريطانية، وذلك فى إطار تعزيز أمن المطارات والموانئ المصرية.

وتضمنت الاتفاقية، عقداً لتدريب العاملين الجدد بشركة فالكون على أمن المطارات وبخاصة إجراءات تفتيش الركاب والحقائب بكافة مراحلها، وتوقيع عقد آخر للاستشارات الأمنية، وإعداد تقارير المخاطر الأمنية واقتراح التوصيات ومراجعة وتقييم إجراءات التفتيش".

كما وقع الجانبان اليوم، مذكرة تفاهم للبدء في إنشاء معهد تدريب أمني مشترك بين شركتي ريستراتا والشركة الوطنية فالكون بمصر يشمل كافة تخصصات التدريب في هذا المجال.

من جانبه، قال وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي، خلال توقيع الاتفاقية بحضور سفير بريطانيا بالقاهرة، جون كاسن، إن "بريطانيا لم تصدر حتى الآن قراراً رسمياً برفع حظر السفر إلى شرم الشيخ".

وأضاف فتحي "سمعنا أن هناك بعض شركات الطيران البريطانية طرحت أماكن على رحلات لها إلى شرم الشيخ خلال تشرين أول/أكتوبر القادم، لكن لم يصلنا قرار رسمي برفع حظر السفر إليها".

من جهته، أكد السفير البريطاني بالقاهرة أن هناك تعاون كبير مع الحكومة المصرية، موضحاً أن المطارات المصرية تشهد وصول مليون سائح بريطاني سنوياً.

وقال كاسن "نسعى لتأمين السياح والركاب داخل المطارات المصرية من خلال التعاون المشترك والخدمات والاستشارات التي نقدمها إلى الحكومة والشركات المصرية".

وأضاف خلال مراسم توقيع العقد "نواجه عدواً واحداً لذلك نسعى للتأمين وتبادل الخبرات الأمنية بأحدث ما توصل إليه العلم في هذا المجال".

وقررت بريطانيا تعليق سفر السائحين إلى شرم الشيخ، عقب سقوط طائرة ركاب روسية في أكتوبر/تشرين أول الماضي ومقتل 224 شخصاً على متنها عقب إقلاعها من مطار شرم الشيخ.

وتراجع عدد إجمالي السياح الوافدين إلى مصر بنسبة 48.7 في المائة ليصل إلى 1.575 مليون سائح خلال الثلث الأول من العام 2016 مقابل 3.075 مليون سائح خلال الفترة المقابلة من العام 2015، بحسب بيانات رسمية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.