26 يونيو.. جلسة طعن حكومة مصر على بطلان اتفاقية "تيران وصنافير"

حدّدت "المحكمة الإدارية العليا" في مصر، يوم الأحد المقبل الموافق تاريخه 26 حزيران/ يونيو، موعدا لجلسة عاجلة للنظر في طعن الحكومة على حكم بطلان اتفاقية "تيران وصنافير"، وسط توقعات بأن يأتي الحكم مؤيدا للحكومة ولاغيا للقرار الأولي الصادر عن محكمة "القضاء الاداري"، والقاضي بإلغاء اتفاقية "ترسيم الحدود" المبرمة بين القاهرة والرياض.

وأصدرت محكمة "القضاء الإداري"، الثلاثاء الماضي، حكما "غير نهائي" ببطلان اتفاقية "ترسيم الحدود البحرية" بين مصر والسعودية، والإبقاء على جزيرتي "تيران وصنافير" تحت السيادة المصرية.

وتقدمت "هيئة قضايا الدولة" الممثلة للحكومة، اليوم الخميس، بمذكرة الطعن على الحكم وطالبت بإلغائه، ما أثار انتقادا وجدلا واسعا إزاء سعي الحكومة لنفي ملكية البلاد للجزيرتين وسيادتها عليها.

وكان وزير الشؤون القانونية ومجلس النواب مجدي العجاتي، قد صرّح في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء، بأن المستندات التي تملكها الدولة والخاصة باتفاقية "تيران وصنافير" لم تكن أمام القاضي عند النظر في القضية والحكم فيها الثلاثاء الماضي، مضيفا أن هناك "وجه استعجال للبت في هذا الطعن الأسبوع المقبل".

وأوضح العجاتي أن الحكومة لن تحيل هذا الملف إلى مجلس النواب إلا بعد أن يتم الفصل في الطعن المقدم.

وقال مجلس الوزراء، في اجتماعه أمس، "إن الحكم الصادر هو حكم أول درجة وليس نهائيا"، مضيفا أن "الحكومة ستتقدم بكل الوثائق التي تحت يديها لبيان سلامة وقوة أسانيدها أمام المحكمة الإدارية العليا صاحبة الحق في الفصل في القضية".

وقالت محكمة "القضاء الإداري" في حيثيات حكمها ببطلان اتفاقية "ترسيم الحدود البحرية"، "إن ما عرض عليها من وثائق تاريخية يؤكد مصرية الجزيرتين، وأن الحكومة تجاوزت الشروط التي يقرها الدستور ووقعت في الحظر الذي يفرضه".

وأثار إعلان الحكومة المصرية توقيع الاتفاقية وتبعية الجزيرتين للسعودية، ردود فعل معارضة في مصر، وخرجت مظاهرات رافضة واعتقلت الشرطة قرابة 200 حكم علي بعضهم السجن والغرامة وأفرج عن اخرين.


ـــــــــــــــــــــــــــ

من محمد جمال عرفه
تحرير زينة الأخرس

أوسمة الخبر مصر قضاء تيران صنافير

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.