"المركزي السعودي" يتوقع تراجع نمو الناتج المحلي غير النفطي إلى 2.8%

توقعت مؤسسة النقد العربي السعودي (المصرف المركزي)، اليوم (الأحد)، تراجع نمو الناتج المحلي غير النفطي للقطاع الخاص في بلاده العام الجاري إلى 2.8 في المائة مقارنة بـ 3.4 في المائة العام الماضي.

وقال محافظ مؤسسة النقد أحمد الخليفي، في تصريحات متلفزة، اليوم، إن هذه النمو المتوقع يعتبر جيداً في ظل تطورات أسعار النفط العام الجاري، التي تؤثر على العوائد النفطية للمالية العامة والإنفاق الحكومي.

وخفض البنك الدولي توقعاته، لنمو الاقتصاد السعودي (أكبر مُصدر للنفط في العالم)، إلى 1.9 في المائة خلال العام الجاري، سبقه صندوق النقد الدولي بالتوقعات عند 1.2 في المائة للعام الجاري.

وأكد الخليفي، اليوم، أن متابعتهم لنقاط البيع تشير إلى قوة الاستهلاك المحلي الذي يشكل 40 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، الذي برز في مبيعات قطاعات الجملة والتجزئة والنقل والاتصالات والفندقة.

وذكر أن الحساب الجاري لبلاده تحسن خلال الربع الثاني من العام الجاري مقارنة بالربع الأول من نفس العام نتيجة تحسن أسعار النفط (برنت) من 30 دولاراً للبرميل في كانون ثاني/ينايرإلى 46 دولاراً في أيار/مايو الماضي، ما انعكس إيجاباً على العائدات الحكومية.

وأعلنت السعودية في 25 نيسان/أبريل الماضي، عن رؤية اقتصادية لعام 2030، تهدف إلى خفض اعتمادها على النفط الذى يشكل المصدر الرئيس للدخل. 

وتعاني السعودية، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، في الوقت الراهن من تراجع حاد في إيراداتها المالية، الناتجة عن تراجع أسعار النفط الخام عما كان عليه عام 2014 تزامناً مع إعلانها موازنة تتضمن عجزاً بلغ 87 مليار دولار للسنة المالية الحالية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.