قيادات في "نداء تونس" تطالب بإيقاف مشاورات حكومة الوحدة الوطنية

أشرف الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي اليوم الأربعاء بقصر قرطاج على جلسة مشاورات حول حكومة الوحدة الوطنية لاستكمال النظر في أولويات برنامجها بعد أن قدّم "الاتحاد العام التونسي للشغل" اليوم مقترحاته في هذا الصدد.

وأكّد الرئيس التونسي أنّ الاجتماع سيبقى مفتوحا إلى غاية صياغة الوثيقة النهائية لأولويات ومضامين عمل حكومة الوحدة الوطنية.

وضمّ الاجتماع كلاّ من الأمين العام "للإتحاد العام التونسي للشغل" ورئيسة "الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية" ورئيس "الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري" وممثّلين عن أحزاب "نداء تونس" و"حركة النهضة" و"الإتحاد الوطني الحرّ" و"آفاق تونس" و"حركة مشروع تونس" و"حركة الشعب" و"حزب المبادرة الوطنية الدستورية" و"الحزب الجمهوري" و"حركة المسار الديمقراطي الاجتماعي".

وأوضح الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل في تصريحات له عقب اللقاء ان الأطراف المجتمعة قدمت مقترحاتها في برنامج عمل الحكومة المقبلة، وانه تم الاتفاق على لقاء لفريق فني من الاطراف المشاركة في الحوار سيجتمع بعد غد الجمعة لبحث هذه المقترحات وصياغة وثيقة مضامين سنعود لمنقاقشتها في وقت لاحق، وفق قوله.

ورفض العباسي الربط بين مشاورات مضامين الحكومة المقبلة وبين مطلب الهدنة الاجتماعية وقال:"الحديث عن هدنة او استقرار اجتماعي يتم عبر مجلس الحوار الاجتماعي، الذي هو الان بيد مجلس النواب".

وأضاف: "المطلوب الان من مجلس النواب ان يمرر مشروع القانون الخاص بمؤسسة الحوار الاجتماعي، ومن تم يتمأسس هذا الحوار وتتشكل كل الاليات لمعالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية".

وانتقد العباسي ما وصفه بـ "محاولة استغلال الفرصة والمطالبة بهدنة اجتماعية في المطلق"، وقال:" الهدنة في المطلق غير موجودة وانما هي نتيجة حوار بين الاطراف الاجتماعي. نحن لسنا ضد الهدنة، ولكن بالشروط التي توفر الاستقرار الاجتماعي" على حد تعبيره.

هذا وطالب عضو الهيئة السياسية لـ "حركة نداء تونس"، بوجمعة الرميلي، في حديث مع "قدس برس"، بإيقاف مبادرة الرئيس، الباجي قايد السبسي، بخصوص "حكومة الوحدة الوطنية"، في شكلها الحالي.

ورأى الرميلي، أن المبادرة في حد ذاتها إيجابية، لكن إدارة الحوارر بشأنها هي الخاطئة، حسب تقديره.

ودعا الرئيس التونسي إلى الإعلان عن إيقاف هذه الحوارات، حتى تنضج الظروف المواتية لذلك.

من جهته رأى عضو الهيئة السياسية لـ "حركة نداء تونس" رضا بلحاج "أن مشاورات تشكيل حكومة وحدة وطنية الجارية في قصر قرطاج تخرج عن نطاق صلاحيات رئيس الجمهورية".

واعتبر بلحاج، في تصريحات لإذاعة "شمس اف أم" التونسية المحلية، "أن توقيت الإعلان عن هذه المبادرة خطير جدا بما أن البلاد تمر بفترة بناء والحكومة بصدد التحضير لقمة المؤتمر الدولي لدعم تونس والمخطط الخماسي والموسم السياحي".

وشدد بلحاج على أن المبادرة خطة للتخلي عن رئيس الحكومة الحبيب الصيد ووضع مكانه شخصا يكون قريب من حافظ قايد السبسي، كما قال.

وذكرت "شمس أف أم"، أن بيانا مشتركا صدر عن كل من بوجمعة الرميلي وخميس قسيلة وفوزي معاوية، (قيادات في نداء تونس)، دعوا فيه إلى تثبيت حكومة الحبيب الصيد.

وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي قد فاجأ الأطراف السياسية في الحكم والمعارضة، مطلع حزيران (يونيو) الجاري، بإطلاق مبادرة لتشكيل حكومة وحدة وطنية تخلف حكومة الحبيب الصيد الحالية.

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.