كي مون: الاستيطان غير قانوني ويهدد قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن المشاريع الإستيطانية الإسرائيلية غير قانونية، مشددًا على أن الاستيطان "يُقوض الثقة" بين الجانبين (الإسرائيلي والفلسطيني).

وأكد كي مون أن استمرار التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، يشكل تهديدًا كبيرًا لقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة.

جاء ذلك في رسالة وجهها الأمين العام للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، إلى المؤتمر الدولي لدعم التسوية السياسية بين الاحتلال والسلطة الفلسطينية، والمنعقد اليوم الأربعاء وغدًا الخميس في العاصمة السويسرية (جنيف).

وأضاف أن حصر استخدام الأراضي في المناطق المصنفة "ج" (أراضٍ فلسطينية خاضعة للسيطرة الإسرائيلية الكاملة وفق تقسيمات اتفاقية أوسلو بين السلطة والاحتلال) بإسرائيل "يُهدد حل الدولتين".

وأعرب عن قلقه من ارتفاع وتيرة هدم المنازل والمنشآت الفلسطينية في مناطق "ج". متابعًا: "كل هذا يثير مخاوف جدية حول إلتزام إسرائيل برؤية الدولتين".

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة أن تحقيق التسوية بين تل أبيب ورام الله "ينقصها الإرادة السياسية".

وقال "إعادة توحيد الضفة الغربية وقطاع غزة في ظل حكومة فلسطينية واحدة وشرعية وديمقراطية تقوم على مبادئ منظمة التحرير الفلسطينية أمر بالغ الأهمية (...)، لتمكين القيادة الفلسطينية من التفاوض على حل للنزاع".

وأوضح أن الأمم المتحدة لا تزال ملتزمة بدعم حل تفاوضي "يكون شاملًا ودائمًا على أساس دولتين لشعبي إسرائيل وفلسطين".

وأشاد بان كي مون بالجهود المبذولة لبناء إجماع دولي نحو استئناف المفاوضات في ظل زخم الاجتماع الوزاري بقيادة فرنسا والتقرير المقبل للجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط.

واستطرد: "نرى أن مبادرة السلام العربية (أقرتها الدول العربية في اجتماع للزعماء العرب بالقمة العربية التي انعقدت في العاصمة اللبنانية "بيروت" عام 2002) مع رؤيتها للسلام الشامل والفرصة لبناء إطار أمني إقليمي يمكن أيضًا أن تكون محفلًا هامًا للحوار".

وأشار إلى أنه قام مؤخرًا بحث القيادتين الفلسطينية والإسرائيلية، لضرورة اتخاذ إجراءات فورية من شأنها استعادة الأمل في "مستقبل سلمي" والحفاظ على حل الدولتين، "باعتبار ذلك السبيل الوحيد لتلبية التطلعات الوطنية لكلا الشعبين".

يُشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، كان قد بدأ زيارة "وداعية" لمنطقة الشرق الأوسط، تخللها زيارة قصيرة لقطاع غزة، أمس الثلاثاء، وقبلها زار مدينة القدس المحتلة والتقى رئيس الدولة العبرية؛ أول من أمس الاثنين، ورام الله مساء الثلاثاء، والتقى رئيس السلطة الفلسطينية.

ــــــــــــــ

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.