رصد خاص - 840 مستوطنا وجنديا إسرائيليا اقتحموا الأقصى خلال رمضان

وثّقت "قدس برس" إصابة 67 مصلّ جرّاء اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي داخل باحات الأقصى منذ أول أيام رمضان

رصدت وكالة "قدس برس إنترناشيونال" للأنباء، الانتهاكات الإسرائيلية التي استهدفت المسجد الأقصى خلال شهر حزيران/ يونيو الجاري، والتي أسفرت عن إصابة أكثر من 67 مصلّ من جنسيات مختلفة، واعتقال ما لا يقل عن 24 شابا من داخل باحاته .

وذكرت مراسلة "قدس برس" أن المسجد الأقصى شهد هذا الشهر سلسلة من الأحداث الميدانية المتتالية، جرّاء خرق شرطة الاحتلال لاتفاق كان قد أبرم مع "دائرة الأوقاف الإسلامية" في القدس، ويقضي بإغلاق "باب المغاربة" (أحد أبواب الأقصى) وعدم السماح للمستوطنين باقتحامه خلال الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان.

وأضافت أن شرطة الاحتلال سمحت لـ 756 مستوطناً باقتحام المسجد الأقصى منذ بدء شهر رمضان في السابع من حزيران/ يونيو المنقضي، إلى جانب 46 عنصراً عسكرياً إسرائيلياً و38 طالباً ومرشداً يهودياً، ليبلغ العدد الكلي للمقتحمين خلال شهر رمضان 840 إسرائيليا (ما بين مستوطن وجندي).

في حين بلغ إجمالي عدد من شاركوا من الإسرائيليين في اقتحام الأقصى منذ بدء حزيران حتى نهايته، 1357 مستوطناً وجندياً قاموا بجولات استكشافية في المسجد وتلقّوا شروحات حول "الهيكل" المزعوم.

وأضافت أن أكثر من عشرة مستوطنين حاولوا خلال الشهر المنقضي، الصلاة في باحات المسجد الأقصى، إلّا أن حرّاسه حالوا دون ذلك، مجبرين شرطة الاحتلال على طردهم.

وبيّنت مراسلتنا أن شرطة الاحتلال أبعدت نحو 13 مواطناً فلسطينياً (من القدس والداخل المحتل) عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة بحجج مختلفة، ولفترتات امتدّت ما بين الأسبوع والثلاثة أشهر، مشيرة إلى أن من بين المبعدين فتية وفتيات دون الـ 18 عاماً من العمر.

وصعّدت قوات الاحتلال من استهداف المصلّين المسلمين خلال شهر رمضان، حيث شهدت أيام الأحد والإثنين والثلاثاء الموافق 26، 27، 28 من حزيران (الأيام الأولى من العشر الأواخر في رمضان)، اعتداء قوات الاحتلال عليهم مستخدمة الأعيرة المطاطية والقنابل الغازية والصوتية.

ورصدت "قدس برس" إصابة ما لا يقل عن 67 مصلٍّ مسلم من جنسيّات مختلفة كانوا قد اعتكفوا خلال المصلّى القبلي بالمسجد الأقصى، وعندما قامت شرطة الاحتلال بفتح "باب المغاربة" للاقتحامات قام الشبّان بالتصدّي لهم عبر رشقهم بالحجارة، ما أدى إلى إصابة عنصرين من قوات الاحتلال ومستوطنة أثناء تواجدها في حائط البراق.

وأضافت أن قوات الاحتلال الخاصة استهدفت موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس؛ حيث قامت بالاعتداء بالضرب على كل من فراس الدّبس، ورامي الخطيب، كما أُصيبت الموظفة عبير زياد بالرصاص المطاطي، إلى جانب إصابة أحد حراس المسجد في رأسه، مبيّنة أيضاً أن شرطة الاحتلال اعتقلت سبعة من الموظفين والحرّاس خلال شهر حزيران.

وخلال الأحداث التي جرت في المسجد الأقصى، كثّفت شرطة الاحتلال من تواجد قوّاتها حول أبواب المسجد الأقصى لتعتقل خلال الأيام 26، 27، 28 من حزيران، نحو 24 شاباً مسلماً اتّهمتهم برشق الحجارة والزجاجات الفارغة والألعاب النارية باتجاه القوات الخاصة في المسجد الأقصى وتم تحويلهم جميعاً للتحقيقات، حيث تم الإفراج عن بعضهم مع إبعاده عن القدس أو إلى بلاده، إضافة إلى تمديد اعتقال آخرين.

ويرتفع بذلك عدد المعتقلين من أبواب المسجد الأقصى خلال شهر حزيران وفقاً لـ"قدس برس" إلى 30 معتقلاً من جنسيّات مختلفة.

أمّا أيام الجمع الثلاث خلال شهر رمضان، ارتفع عدد المصلّين الفلسطينيين بشكل لافت رغم قيود الاحتلال المشدّدة على الحواجز وحرمان الفئة الفتية من الذكور ما بين (13 - 44 عاماً) من الوصول للقدس والصلاة في الأقصى.

وشهدت الجمعة الأولى من شهر رمضان أداء نحو سبعين ألف مصل، في حين وصل عددهم في الجمعة الثانية 200 ألف، لتسجّل الجمعة الثالثة الرقم الأعلى حيث شهدت باحات المسجد الأقصى تواجد ما لا يقل عن 250 ألف مصلّ من كافة أنحاء فلسطين المحتلة، رغم كل الإجراءات الاحتلالية على الحواجز التي تصل القدس بالضفة الغربية.


ــــــــــــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.