معارض سوري: لا يوجد مناخ حقيقي لعودة المفاوضات والأسد يستهدف المدنيين

أكد نائب رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" موفق نيربية، أنه "لا يوجد حتى الآن مناخ حقيقي لأي عملية سياسية في ظل استمرار، ما وصفه بـ "آلة القتل والإجرام لنظام الأسد وحلفائه".

وأشار نيربية في تصريحات له اليوم أذاعها القسم الإعلامي للائتلاف، إلى "أن السكوت على إرهاب نظام الأسد وحلفائه ساهم في تعقيد الصراع واستفحال إرهاب تنظيم داعش".

واتهم نيربية الدول الفاعلة في التخلي عن مسؤولياتها والتهاون في النتائج الكارثية التي تترتب على استمرار انتهاكات اتفاق وقف الأعمال العدائية، بعد مرور 127 يوما على توقيعه.

وأضاف: "المجتمع الدولي مطالب بتجاوز صمته، والبدء بالتحرك من خلال إجراءات حقيقية وعاجلة، تدرك المخاطر الجدية التي ستترتب على تلك الانتهاكات والتي أدت إلى انسداد العملية السياسية، خاصة وأنها ليست مجرد خروقات، بل استمرار لإستراتيجية إجرامية في استهداف المدنيين وإقحامهم من جديد كرهائن في مشروع التفاوض على بقاء النظام".

وكان المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي مستورا، قد أكد في تصريحات له أول أمس الاربعاء، "أن الانتصار على الإرهاب يتطلب إجراء عملية انتقال سياسي في سورية".

ولم يحدد دي مستورا موعدا جديدا لاستئناف المفاوضات بشأن سورية، المتوقفة منذ عدة أسابيع بسبب رفض وفد المعارضة الاستمرار في المشاركة على خلفية اتهامها للنظام بخرق الهدنة وحصار المدنيين ومنع وصول المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.