"تل أبيب" تشنّ هجومًا على مواقع التواصل الاجتماعي

قالت إنها "دفيئة للإرهاب الجديد"

قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية إن عددًا من الوزراء في حكومة بنيامين نتنياهو، شنّوا هجومًا على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بزعم أنها "دفيئة للإرهاب".

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن الوزراء في الحكومة الإسرائيلية استندوا في هجومهم على شبكات التواصل الاجتماعي على "تخوفات" من عودة موجة العمليات الفلسطينية ضد أهداف إسرائيلية.

ونقلت "يديعوت احرونوت" عن وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال، جلعاد اردان، أن "الفيسبوك حقق ثورة إيجابية في العالم، لكنه لبالغ الأسف تحول إلى وحش"، وفق وصفه.

وأضاف أن "بعض دماء القتلى الإسرائيليين تُلطخ يدي مارك تشوكربرغر (مؤسس موقع الفيسبوك)". مشيرًا إلى وجود حوارات "تحريضية وأكاذيب فلسطينية عبر منصة الفيسبوك".

متابعًا: "الفيسبوك تخرب على عمل شرطة إسرائيل وترفض التعاون، يجب عليهم القيام برصد ذاتي للتحريض على الشبكة".

وكشف الوزير الإسرائيلي النقاب عن تلبية مواقع التواصل الاجتماعي طلبًا لتل أبيب بإزالة 24 مدونة "تحريضية ومتطرفة" من أصل 74.

واستطرد: "المشكلة الكبيرة في يهودا والسامرة (المسمى الاحتلالي للضفة الغربية) هي أن الفيسبوك لا يعترف بالسيطرة الإسرائيلية هناك وليس مستعدًا لتسليم معلومات".

وكان وزير التعليم في حكومة الاحتلال، نفتالي بينت، قد نشر خطة تدعو إلى وقف ما وصفه بـ "الإرهاب الفايروسي"، مبينًا أنه لا يمكن وقفه بواسطة الإغلاق، "فالمقصود عمليات يسيطر عليها عامل التقليد الذي يصل عبر الشبكات الاجتماعية".

وشملت خطة بينت عدة بنود من بينها؛ اعتقال أو طرد عائلات "المخربين" (مصطلح يُطلقه الاحتلال على المقاومين الفلسطينيين) وفرض حظر التجول المطلق على القرية التي يخرجوا منها ومحيطها.

وطالب أيضًا باتخاذ خطوات ضد الشبكة الاجتماعية الرائجة؛ لا سيما إطفاء الفيسبوك والإنترنت وشبكة 3G، في كل منطقة جبل الخليل، "كعمل مانع وليس كعقاب"، وفق قوله.

وأضاف بينت أن "الفيسبوك أداة التحريض المركزية في موجة الإرهاب الفايروسي، (...) ويجب إجراء تغيير في التوجه نحو محاربة الارهاب".

ومن الجدير بالذكر أن النائب عن المعسكر الصهيوني في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، أريئيل مرجليت، قال خلال مؤتمر للسيبر (عقد في نهاية الأسبوع الماضي في العاصمة الفرنسية "باريس") إن الفيسبوك تحول إلى "دفيئة للإرهاب الجديد.

متابعًا: "بين آلاف اللايكات والمشاركات التي يحظى بها المخربون (منفذو العمليات الفدائية) الان تختبئ العملية القادمة".

وذكرت "يديعوت أحرنوت" أن ادارة الفيسبوك كانت قد أعلنت؛ خلال الشهور الماضية، بأنها تشطب صفحات التنظيمات والنشطاء الذين يحرضون ضد إسرائيل، وتتعامل مع الشكاوى ضد التحريض.

 وأضافت أن هذه الخطوات "لم تكن فاعلة" حتى الآن كما يبدو، لأن إدارة الفسبوك لا تستطيع، أو أنها لا تحاول، تمشيط الموقع لوحدها والعثور على النصوص المحرضة.

ونقلت الصحيفة العبرية عن إدارة الفيسبوك قولها "نحن نعمل بشكل دائم مع تنظيمات الأمن ونحدد سياساتنا في العالم، بما في ذلك إسرائيل، لكي نضمن معرفة الناس لسبل الاستخدام الآمن للفيسبوك".

وكتبت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن المجلس الوزاري السياسي الأمني (الكابينيت)، اجتمع مساء أمس السبت، لمناقشة الخطوات الإسرائيلية ردًا على التصعيد في العمليات التي أسفرت عن مقتل مستوطنيْن إسرائيلييْن يومي الخميس والجمعة الماضيين، وإصابة آخرين.

وقرر وزير أمن الاحتلال، ورئيس أركانه، بعد عملية الجمعة التي أدت لمقتل مستوطن إسرائيلي جنوبي الخليل، فرض طوق شامل على محافظة الخليل.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.