رفض جزائري ـ سوداني لتقرير الخارجية الأمريكية عن "الإتجار بالبشر حول العالم"

سجلت الجزائر والسودان أسفهما الشديد، تصنيفهما من طرف كتابة الدولة الأمريكية في تقريرها حول الاتجار بالبشر ضمن الفئة الثالث، واعتبراه هذا التصنيف "بعيدا عن التقييم الصارم للوضع".

وسجلت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، في بيان لها "بأسف شديد" تصنيف التقرير الـ16 لكتابة الدولة الأمريكية حول الاتجار بالبشر الجزائر مرة أخرى ضمن "الفئة3" التي تضم  حسب أصحاب التقرير  دولا "لا تحترم كليا أدنى المعايير للقضاء على الاتجار بالبشر ولا تبذل جهودا لبلوغ هذا الهدف".

وتأسفت الوزارة لهذا التقييم، الذي قال البيان بأنه "بعيد عن التقييم صارم للوضع والذي يرتكز دائما وبشكل مفرط على مصادر تقريبية تنقصها المصداقية ويقوم على  معلومات خاطئة بل ومغلوطة".

وأكد البيان، "أن آفة الاتجار بالبشر ظاهرة هامشية في الجزائر وغريبة عن قيم و تقاليد المجتمع الجزائري".

وأكدت الخارجية الجزائرية أن "الدور المهم الذي تنوي الجزائر أن تقوم به من أجل القضاء على ظاهرة الاتجار بالبشر العابرة للأوطان في سياق التزامها الواضح ضد آفات أخرى مثل الإرهاب, إنما ينم عن قناعاتها الثابتة المستمدة من كفاحها من أجل التحرر الوطني الذي مجد كرامة و سلامة الإنسان وجعلها حقا أساسيا"، كما قال البيان.

من جهتها أعربت "اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان" و"الهلال الأحمر الجزائري" اليوم عن شجبهما واعتراضهما عن مضمون تقرير كتابة الدولة الأمريكية حول الاتجار بالبشر الذي صنف الجزائر في "الفئة 3".

وفي الخرطوم أكدت الحكومة السودانية "أن تقرير وزارة الخارجية الأمريكية السنوي عن حالة الإتجار بالبشر حول العالم للعام 2016، قد إفتقر للمعلومات الصحيحة في ما يتعلق بالسودان".

واتهمت الخارجية السودانية في بيان لها أمس الأحد، "تقرير الخارجية الأمريكية بـ "تعمد تشويه صورة البلاد في مجالات للسودان فيها إنجازات مشهودة حول منع تجنيد الأطفال والإتجار بالبشر".

وأشار البيان إلى "أن تقارير الأمين العام للأمم المتحدة عن الأطفال والنزاعات المسلحة يؤكد أنه ليس من سياسة القوات النظامية السودانية إستخدام الأطفال في صفوف قواتها، وأنه لا توجد حالات تجنيد منظم للأطفال في السودان".

وأضاف البيان: "رغم أن التقرير الأمريكي قد تحامل كثيرا على السودان وشوه مواقفه حيال هذه القضايا المهمة عن قصد وترصد، إلا أن السودان سيظل ملتزما بتعهداته مع المجتمع الدولي خاصة الإتحاد الأوربي كما سيظل وفيا لما وقع عليه من قوانين دولية وسيظل شريكا فاعلا للمجتمع الدولي في مواجهة مثل هذه القضايا الحيوية"، على حد تعبير البيان.

وكانت الخارجية الأمريكية قد وضعت في تقرير لها الخميس الماضي 27 دولة من جلّ أنحاء العالم في صنف الدول التي لا تتبع الحد الأدنى من المعايير الدولية في مجال محاربة الاتجار بالبشر، ولا تقوم بجهود مهمة لأجل الوصول إلى هذا الهدف، وقد حلّت في هذا الصنف الذي أتى ترتيبه رابعًا كل من الجزائر وموريتانيا وسورية والسودان.

وقسّم التقرير دول العالم إلى خمس خانات، ويأتي حسب تصريح لوزير الخارجية دون كيري لإلقاء الضوء على هذه التجارة التي تصل قيمتها إلى 150 مليار دولار، واصفًا إياها بـ"الجريمة المرعبة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.