خطیب الجمعة بطهران: أمريكا أثارت الحروب ونشرت الفوضى خدمة للكيان الصهيوني

وصف خطیب صلاة الجمعة اليوم بطهران آیة الله محمد علي موحدي كرماني، التحالف الامريكي ضد تنظيم الدولة، بانه "تحالف مزیف".

وأكد كرماني، أن امريكا وبریطانیا والصهاینة هم رعاة الارهاب وهم الذین اوجدوا الارهابیین، وقال: "على العالم ان یعلم، وهو بطبیعة الحال یعلم، بان الاعمال الارهابیة هي نتیجة لرعایة الارهابیین من قبل امريكا وبریطانیا والصهاینة، وهم الذین اوجدوا هؤلاء".

واضاف: "إن قوى الاستكبار وعلى راسها امريكا هي السبب الاساس وراء اثارة الحروب ونشر الفوضي في المنطقة والعالم. انهم یریدون ان تُنسى قضیة فلسطین وان یتنفس الكیان الصهیوني الصعداء".

ورأى كرماني في خطبته التي نقلتها "وكالة الأنباء الإيرانية" (رسمية)، أن التحالف الامريكي المزعوم ضد "داعش" بـ "انه تحالف شكلي وكاذب"، وقال: "في الحقیقة ان امريكا والاستكبار هم الذین اوجدوا هؤلاء ویریدون لهم الاستمرار".

وتابع: "انهم هم الذین خلقوا الارهاب وهم یدعمونه في الواقع ویروجون له، ومثلما صرح سماحة قائد الثورة الاسلامیة هم یعملون علي تحویل النزاعات السیاسیة الى حروب اهلیة والاقتتال بین الاشقاء، حیث ان مصالحهم تكمن فی هذه الحروب".

واضاف كرماني: "انهم وبدعمهم المالي والتسلیحي وعوائدهم النفطیة اللامشروعة یاتون بالافراد من مختلف المناطق الى سوریة والعراق، لاثارة الفوضى والاقتتال بین الاشقاء ونشر مختلف ضروب التعاسة والشقاء".

وأعرب عن أمله في "أن یستیقظ العالم وان یستشعر خطر امريكا وان تتبلور بالتالي ثورة ضد جرائم امريكا والاستكبار في العالم لتصل امريكا ومواكبیها الى نهایة المطاف"، على حد تعبيره.

أوسمة الخبر إيران جمعة خطيب تصريحات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.