هيئة حقوقية تدعو لإنقاذ حياة الأسير الفلسطيني بلال كايد

دعت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" (تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية)، إلى إنقاذ حياة الأسير المضرب عن الطعام بلال كايد، إثر تدهور حالته الصحية بشكل كبير.

وناشد رئيس الهيئة عيسى قراقع، الضغط على سلطات الاحتلال من أجل نقل الأسير كايد إلى المستشفى، وتوفير الرعاية الطبية اللازمة له عقب فقدانه 25 كيلوغراما من وزنه.

وحمّل قراقع خلال تصريحات صحفية، حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير كايد وصحته، علماً أنه يخوض إضرابا منذ منتصف شهر حزيران/ يونيو الماضي، احتجاجا على تحويلة إلى الاعتقال الإداري بعد قضاء 14 عاماً داخل السجون.

في غضون ذلك، أشار قراقع إلى أن مئات الأسرى هدّدوا بالشروع في خطوات احتجاجية جماعية تشمل الاضراب المفتوح، تضامنا مع الأسير كايد، مطالبين بوقف الإجراء التعسفي الذي اتخذ بحقه.

وأضاف أن الأسير كايد لا يتناول سوى الماء، ويرفض تناول المدعمات ويعيش في ظروف عزل سيئة للغاية، وكان قد رفض عرضا من المخابرات الإسرائيلية بإبعاده 4 سنوات إلى الأردن مصرّا على نيل الحرية والعودة إلى منزله.

وكان أسرى "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في سجون الاحتلال، قد نفّذوا الأسبوع الماضي سلسلة احتجاجات بينها إضراب مفتوح عن الطعام، تضامنا مع الأسير كايد، قبل أن يقرّروا تعليق خطواتهم التضامنية حتى تاريخ السابع من تموز/ يوليو الجاري، في ظل حوارات تجري مع إدارة السجون حول ملف الأسير.

وكانت سلطات الاحتلال أصدرت أمر اعتقال إداري (بدون تهمة أو محاكمة) لمدّة ستة أشهر بحقّ الأسير كايد من بلدة عصيرة الشمالية بنابلس، في 13 حزيران/ يونيو الماضي وهو يوم الإفراج عنه بعد قضائه فترة محكوميته والبالغة (14 عاماً ونصف)، بذريعة أن الإفراج عنه وإخراجه من العزل يشكل خطراً على "أمن الدولة"، علماً أنه معزول انفرادياً منذ العام الماضي.


ـــــــــــــــ

من ولاء عيد
تحرير زينة الأخرس

أوسمة الخبر بلال كايد قراقع الأسرى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.