قيادي في حزب "النور" السلفي يلتقي سراً وزيرة خارجية إسرائيل السابقة

كشفت الإذاعة العبرية، اليوم (الاثنين)، أن لقاءً جمع تسيبي ليفني، وزيرة القضاء الإسرائيلية السابقة، مع نادر بكار المتحدث باسم حزب النور السلفي (الجناح السلفي المتحالف مع نظام السيسي).

ونقلت الإذاعة عن مصادر مقربة من ليفني تأكيدها عقد اللقاء. وقالت إن اللقاء بين بكار وليفني "حصل فعلا"

وأضافت أن نشر هذا الخبر من قبل جهات تعارض التطبيع مع إسرائيل غداة زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري للبلاد هدفها الكشف عن اجتماعات بين مسؤولين اسرائيليين وجهات سلفية مصرية متحالفة مع نظام السيسي.

من جانبها، رفضت ليفني التعقيب على ما نشر حول لقائها المتحدث باسم حزب النور السلفي نادر بكار في جامعة هارفارد الاميركية قبل ثلاثة اشهر، بحسب الإذاعة العبرية.

وكان موقع "اليوم السابع" المصري، قد ذكر، أمس الأحد، أن ليفني وبكار اجتمعا سرا، في 16 نيسان/أبريل الماضي، داخل الجامعة بناء على طلب الأخير بعد أن القت ليفني محاضرة هناك. 

وأكد الموقع أن "لقاء نادر بكار بتسيبى لينفى استغرق ما يقرب من 40 دقيقة تحدث فيها نادر بكار عن قوة حزب النور وشعبيته وأنه كان السبب الرئيسى فى نجاح الإخوان بعد ثورة 25 يناير، وإن حزب النور يسعى للسلطة ويشارك فى جميع الاستحقاقات الانتخابية وله ممثلين فى البرلمان الحالى".

وفي السياق ذاته، أكد الموقع توجيه طالب فلسطيني كلمات حادة لتسيفي ليفني وصلت لحد الشتم، أثناء القائها للمحاضرة، الأمر الذى دفع الجامعة تصدر بيان اعتذر عما بدر من الطالب الفلسطينى. 

وتأسس حزب "النور" السلفي، في عام 2011، عقب ثورة 25 يناير/ كانون ثان 2011 (أطاحت بحكم الرئيس الاسبق حسني مبارك)، كأثر من آثارها، وأعلن قبيل مظاهرات 30 حزيران/ يونيو 2013 (التي دعت بدعم من الجيش إلى الإطاحة بمحمد مرسي أول رئيس منتخب ديمقراطياً)، أن شرعية الرئيس محمد مرسي “خط أحمر”، ودعا لاستكمال مدته الرئاسية.

لكنه تراجع لاحقا عن موقفه، ووجه دعوة لمحمد مرسي يوم 2 تموز/ يوليو 2013 إلى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وأيد "خارطة الطريق" التي أعلنها وزير الدفاع وقتها "عبد الفتاح السيسي" وقام بمقتضاها بالإطاحة بـ”مرسي” مستخدما القوة المسلحة من منصبه.

_______

تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.