الأمم المتحدة تحث على دعم جهود "الرباعية" في عملية السلام بالشرق الأوسط

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، اليوم (الثلاثاء)، مجلس الأمن إلى دعم جهود اللجنة الرباعية الدولية (تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) بهدف العمل مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي ودول المنطقة في دفع عملية السلام بالشرق الأوسط.

وقال الأمين العام في جلسة مفتوحة للمجلس حول الشرق الأوسط "حان الوقت للطرفين لكي يتخذا الإجراءات اللازمة لبناء المستقبل فال أطفال في كل من إسرائيل وفلسطين يستحقون أفقا من الأمل".

ودافع بان كي مون عن التقرير الذي أصدرته اللجنة الرباعية أخيرا، وقال إن "الرسالة التي بعثها التقرير لا يمكن دحضها ومفادها أن الاتجاهات السلبية باتت أكثر تواترا وآفاق حل الدولتين أصبح أكثر بعدا".

وأردف قائلا "قدم التقرير توصيات تهدف إلى إنهاء حالة الجمود السياسي، واستئناف توسعة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، ورسم مسار للمفاوضات لحل جميع قضايا الوضع النهائي. ولذلك فإنني أحث كلا الجانبين للبدء فورا في مناقشات مع اللجنة الرباعية بهدف تنفيذ هذه التوصيات".

وشدد "كي مون" في إفادته إلى أعضاء المجلس أنه "سيتعين على الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي تقديم التنازلات الضرورية للسلام. وفي نفس الوقت، يتعين على دول المنطقة والمجتمع الدولي الأوسع ممارسة النفوذ لتشجيع الجانبين".

وانتقد مواصلة إسرائيل في التوسع في بناء المستوطنات، وقال إنها "أعلنت قبل أيام عن تعزيز بناء 560 وحدة سكنية في الضفة الغربية وأكثر من 240 وحدة سكنية في القدس الشرقية المحتلة في تجاهل صارخ للقانون الدولي".

وكانت اللجنة الرباعية،  قد أوصت في تقرير لها، بتوقف إسرائيل عن بناء المستوطنات وعرقلة التنمية الفلسطينية، دون أن تؤكد بوضوح على ضرورة انسحابها من الأراضي العربية المحتلة عام 1967، كما طلبت اللجنة من السلطة الوطنية الفلسطينية " نبذ العنف"، حسب تعبيرها.

واعتبر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أن تقرير "اللجنة الرباعية الدولية" الأخير الذي دعا لتطبيق "حل الدولتين" دون الحديث عن انسحاب إسرائيلي من الأراضي المحتلة عام 1967،  "لا يصلح أن يكون تقريرا يؤدي للسلام".

كما اتخذت "المجموعة العربية" في الأمم المتحدة، قراراً بالعمل على منع إصدار بيان رئاسي من قبل مجلس الأمن للترحيب بتقرير "الرباعية" المقترح من الولايات المتحدة الأمريكية، كما قامت بتكليف المندوب الدائم لمصر لدى مجلس الأمن، ليقوم بترجمة هذا الموقف العربي الجماعي إزاء التقرير الذي قالت إنه "لا يرقى إلى الحد الأدنى من الطموحات الفلسطينية والعربية"، وفق تصريحاته.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.