مباحثات فلسطينية - تركية لحل أزمة كهرباء غزة

قالت سلطة الطاقة الموارد الطبيعة الفلسطينية في غزة، إن وفدا من وزارة الطاقة التركية زار القطاع أمس الثلاثاء، وأبدى جدّية كبيرة في الاهتمام بمشكلة الكهرباء التي يعانيها.

وترأس السفير التركي لدى السلطة الفلسطينية مصطفى ارنيتش، أمس الثلاثاء، وفدا من بلاده إلى قطاع غزة للاطلاع على احتياجاتها فيما يتعلق بمسألة الكهرباء، كما أجرى جولة في محطة توليد التيار الكهربائي.

وأشارت سلطة الطاقة في بيان لها اليوم الأربعاء، إلى أن مباحثاتها مع الوفد التركي تركزّت على آفاق الحلول لأزمة الكهرباء بغزة وأولوياتها واحتياجات قطاع غزة في مجال الطاقة.

وقالت "كان من أهم الأولويات التي تم تدارسها توفير الوقود بشكل عاجل لتشغيل محطة كهرباء غزة بكامل طاقتها مما سيؤدي لتحسن ملحوظ في خدمة الكهرباء، والبدء فوراً بتنفيذ مشروع إمداد غزة بخط إضافي من الشركة الإسرائيلية على جهد 161 ك.ف. وهو ما يزود غزة بـ 150 ميجاواط إضافية خلال أشهر من بدء التنفيذ، وهو المشروع الذي تتوفر له كافة الضمانات المالية وموافقة الاحتلال على تنفيذه".

وأضافت "بحث الطرفان حاجة غزة على المدى القريب بتمديد خط الغاز الطبيعي لتشغيل محطة كهرباء غزة مع توسيعها لمضاعفة إنتاجيتها أو إنشاء محطة جديدة بالاستفادة من الغاز لتشغيلها".

وأشار إلى أن مشروع الربط الثماني العربي كان في الأولوية التالية خلال النقاش وكحل بعيد المدى لأزمة الطاقة في غزة.

وفيما يتعلق باحتياجات شركة توزيع الكهرباء فقد بحث الطرفان تزويد الشركة بما تحتاجه من معدات لتطوير خدماتها من رافعات ومعدات كهربائية، وهي المواد التي يعطل الاحتلال دخولها لغزة منذ سنوات، إضافةً لتطوير شبكات النقل لاستقبال كميات الطاقة الإضافية المتوقعة من المشاريع المتوقع العمل عليها، وذلك حسب البيان.

وأكد أن من أهم بنود الدعم التي تم عرضها على الوفد تطوير شبكة التوزيع الحالية لتعمل بالتحكم الآلي وتحويلها لشبكة ذكية، إضافةً لتزويد الشركة بما لا يقل عن 100 ألف عداد ذكي ومسبق الدفع.

وكان ممثلون عن وزارة الطاقة التركية عقدوا الاثنين الماضي، اجتماعاً مع نظرائهم في سلطة الطاقة الفلسطينية بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، لدراسة سبل حل أزمة كهرباء قطاع غزة، المستمرة منذ 10 أعوام، بحسب  وكالة الأنباء التركية الرسمية.

وينص الاتفاق التركي - الإسرائيلي الذي وقع قبل ثلاثة أسابيع على مساعدة تركيا الفلسطينيين في قطاع غزة تطوير البنى التحتية.

ويعيش قطاع غزة أزمة كهرباء كبيرة حيث يصل التيار الكهربائي لكل بيت ثماني ساعات ويقطع مثلها، وما يعرف بنظام (8 ساعات وصل و8 ساعات قطع)، وفي حال توقفت المحطة سيقلص ذلك ليصل 6 ساعات فقط ، وما يعرف بنظام (6 ساعات وصل و12 ساعة قطع).


ــــــــــــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي
تحرير زينة الأخرس

أوسمة الخبر فلسطين غزة تركيا طاقة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.