سورية.. عشرات القتلى والجرحى في قصف للطيران الروسي في ريف "إدلب"

سقط عشرات القتلى والجرحى في غارات جوية شنها الطيران الحربي الروسي والطيران السوري، على السوق الرئيسي في مدينة ‫"‏أريحا" بريف ‫"‏إدلب".

وذكرت تقارير ميدانية، أن الطيران الحربي كثف اليوم الأربعاء من وتيرة قصفه لمدن وأرياف مدينة "إدلب" مستهدفاً بشكل أساسي أماكن تواجد المدنيين في المنازل والأسواق ليخلف المزيد من الضحايا جلهم من الأطفال والنساء.

وأفادت هذه التقارير، بـ "أن الطيران الروسي استهدف عدة مناطق في ريف إدلب الشمالي وقصف السوق الرئيسي في مدينة أريحا بعدة صواريخ أسفرت عن سقوط نحو 20 قتيلا، ونحو 30 جريحا، بينما تحدثت مصادر أخرى، أن عدد القتلى بلغ الـ 40 قتيلا.

في غضون قال "المرصد السوري لحقوق الإنسان في بريطانيا"، إن "مدينة بنش تعرضت لقصف جوي بالقنابل العنقودية استهدت وسط المدينة، أوقعت 7 جرحى بينهم أربعة أطفال وسيدتين، نقلوا للمشافي الطبية في المدينة".

وأشار المرصد إلى سقوط 5 قتلى على الأقل في مجزرة ارتكبتها طائرات حربية في مدينة "الرستن" بريف "حمص" الشمالي.

وقال المرصد: "قُتل 5 أشخاص على الأقل وأصيب العشرات بجراح وذلك جراء مجزرة نفذتها طائرات حربية استهدفت خلالها منطقة سوق في مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، وعدد القتلى مرشح للارتفاع نظراً لوجود بعض الجرحى في حالات خطرة".

وأشار المرصد إلى أن الطائرات الحربية جددت قصفها لمناطق في مدينة "تلبيسة" وبلدة "غرناطة" بالريف الشمالي لـ "حمص"، دون أنباء عن خسائر بشرية إلى الآن.

ويأتي تكثيف القصف الروسي والسوري الرسمي في ادلب وحمص وحلب، بينما يعتزم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري زيارة العاصمة الروسية موسكو غدا الخميس، من المرتقب أن تكون على رأس أولوياته بحث سبل استئناف المفاوضات بين الفرقاء السوريين بغية دعم عملية الانتقال السياسي في سورية.

أوسمة الخبر سورية أمن قصف ضحايا

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.