نقل الأسير "بلال كايد" للمستشفى عقب تدهور وضعه الصحي

الأسير مضرب عن الطعام منذ نحو شهر تنديدًا بتحويله للاعتقال الإداري

الأسير بلال كايد

ذكرت مصادر حقوقية فلسطينية، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قامت بنقل الأسير المضرب عن الطعام "بلال كايد" إلى مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي في مدينة بئر السبع (جنوب فلسطين المحتلة)، بعد تدهور خطير طرأ على حالته الصحية.

وقالت إذاعة "صوت الأسرى" (غير حكومية وتُعنى بشؤون الأسرى داخل المعتقلات الإسرائيلية)، في بيان لها اليوم، إن أسرى "الجبهة الشعبية" قرروا خوض إضراب مفتوح عن الطعام لمدة يومين في كافة السجون، تضامنًا مع الأسير كايد، وتنديدًا بـ "حالة الاستهتار الصهيونية".

وأضاف البيان أن ادارة السجون قامت على الفور بمصادرة كافة الأجهزة الكهربائية من غرف أسرى الجبهة الشعبية، وحولتها إلى زنازين.

وبيّنت إذاعة صوت الأسرى أن إدارة السجون فرضت عقوبة مالية تصل لغاية 600 شيكل (ما يُعادل الـ 150 دولار) على كل أسير أعلن تضامنه مع الأسير كايد.

يُشار إلى أن الأسير بلال كايد (35 عامًا)، من عصيرة الشمالية شمالي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، كان قد شرع بإضراب مفتوح عن الطعام قبل شهر، بعد تحويله للاعتقال الإداري عقب انتهاء مدة حكمه البالغ 14 عامًا وثمانية أشهر.

وكان قد اعتقل عام 2002 خلال الانتفاضة الثانية (2000- 2005)، بتهمة انتمائه لـ "كتائب أبو علي مصطفى"، الجناح العسكري لـ "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

وأصدرت سلطات الاحتلال  أمر اعتقال إداري (بدون تهمة أو محاكمة) لمدّة ستة أشهر بحقّ الأسير كايد، في 13 حزيران/ يونيو الماضي، وهو يوم الإفراج عنه بعد قضائه فترة محكوميته والبالغة (14 عاماً وثمانية أشهر)، بذريعة أن الإفراج عنه وإخراجه من العزل يشكل خطرًا على "أمن الدولة"، علمًا أنه معزول انفراديًا منذ العام الماضي.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.