عجز شديد وإرباك في برامج توزيع الكهرباء بقطاع غزة

بسبب ضريبة البلو التي تفرضها وزارة المالية في رام الله على وقود الكهرباء في غزة

قالت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية، إن عجزًا شديدًا وإرباكًا في برنامج توزيع الكهرباء سيحصل في قطاع غزة بسبب فرض وزارة المالية برام الله ضريبة البلو على وقود محطة الكهرباء.

وأعلنت سلطة الطاقة في بيان لها اليوم الخميس، عن توقف أحد مولدات محطة توليد كهرباء غزة عن العمل مساء أمس الأربعاء، بسبب استمرار العمل بفرض ضريبة "البلو".

واتهمت سلطة الطاقة بغزة، وزارة المالية في الضفة الغربية بعدم الالتزام بالتفاهمات السابقة مع مجلس الوزراء بخصوص الإعفاء من ضريبة "البلو"، بنسبة 80 في المائة خلال شهر رمضان.

وأشارت إلى أن ذلك أدى إلى استنزاف الموارد المالية لشركة التوزيع في قطاع غزة، بما لا يقل عن 12.5 مليون شيكل (3.2 مليون دولار).

لافتة النظر إلى أن بنوك سلطة النقد الفلسطينية امتنعت عن تقديم تسهيلات مالية لشركة التوزيع لتجاوز هذه الأزمة بشكلٍ مؤقت خلال الأجواء الصيفية الحارة.

وأوضح البيان أن ذلك يأتي في ظل تعطل الخطوط المصرية وتعطل أحد الخطوط الإسرائيلية المغذية للقطاع منذ أيام، مما يؤدي في المحصلة إلى عجز كبير في إمدادات الطاقة وإرباك شديد في برنامج الكهرباء بدأ من مساء أمس الأربعاء.

وطالبت سلطة الطاقة جميع الجهات المسؤولة في حكومة التوافق بإلغاء كافة الضرائب المفروضة على الوقود لكي تتمكن من تشغيل المحطة بكامل طاقتها وتعويض العجز في الطاقة ودعم برامج التوزيع.

وضريبة "البلو" هي ضريبة إضافية يتم إضافتها على سعر وقود محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة من قبل هيئة البترول في رام الله، والتي تصل إلى ما يزيد عن 100 في  المائة.

وكان مجلس الوزراء في حكومة التوافق الوطني، قد أصدر قرارًا بإعفاء محطة التوليد في غزة من ضريبة "البلو"، إلا أن هيئة البترول ووزارة المالية لم يلتزما بالقرار.

ويعيش قطاع غزة أزمة كهرباء كبيرة حيث يصل التيار الكهربائي لكل بيت ثماني ساعات ويقطع مثلها (نظام 8 ساعات وصل و8 ساعات قطع)، وفي حال توقفت المحطة سيقلص ذلك ليصل 6 ساعات فقط (6 ساعات وصل و12 ساعة قطع).

ـــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أوسمة الخبر فلسطين غزة كهرباء ارباك

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.