إسلاميو الأردن يدينون الانقلاب والحكومة تلتزم الصمت

التزمت الأوساط الرسمية الأردنية، الصمت، حيال محاولة الانقلاب العسكري في تركيا ولم يصدر عنها أي إدانة رسمية للانقلاب رغم مرور أكثر من 12 ساعة على الأحداث، في حين أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وقطر إدانتها لمحاولة الانقلاب العسكري، بينما أصدر إسلاميو الأردن بيانا صحفيا استنكروا فيه محاولة الانقلاب على المؤسسات المنتخبة في تركيا.

ونشرت صحيفة "الرأي" الأردنية الحكومية على صفحتها الأولى عنوانا مفاده "انقلاب عسكري في تركيا ..الجيش يعلن السيطرة وأردوغان لايعترف".

ونقلت الصحيفة عن الحكومة الأردنية تأكديها اهمية أمن واستقرار تركيا، وانها تتابع أحوال مواطنيها ولم تشر إلى إدانة الحكومة لمحاولة الانقلاب العسكري.

واكتفت وزارة الخارجية الأردنية بتحذير مواطنيها ودعوتهم لتوخي الحذر "نظرا لما تشهده تركيا من أحداث، تهيب وزارة الخارجية وشؤون المغتربين بالمواطنين الأردنيين هناك توخي الحيطة والحذر"، بحسب بيان الخارجية.

ولم يصدر عن الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية وزير الاعلام محمد المومني أية تصريحات لغاية إعداد التقرير تدين محاولة الانقلاب على مؤسسات الدولة التركية المنتخبة.

وفشلت محاولة الانقلاب في الإطاحة بالرئيس التركي وحكومته بعد دعوة أردوغان جماهير الشعب التركي للتظاهر والنزول إلى الشارع والدفاع عن الديمقراطية.

من جهته، استنكر حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، محاولة الانقلاب العسكري في تركيا على الحكومة المنتخبة، ومحاولة تقويض أركان الديمقراطية، والالتفاف على خيارات الشعب التركي، ومحاولة مصادرة حريته ومكتسباته، والعبث بأمن الدولة واستقرارها.

وأكد الحزب في بيان صدر عنه اليوم السبت، موقفه الداعم للشعب التركي، وحقوقه المشروعة في بناء دولته الحديثة، لافتا إلى أن الشعوب المتطلعة للحرية والديمقراطية "لا يمكن أن تتراجع خطوات إلى الوراء، والعودة إلى سياسات القمع ومصادرة الحريات وارتهان القرارات السياسية لجهات خارجية".

وأضاف الحزب "هذه المحاولة البائسة تأتي في ظل النجاحات المتلاحقة للدولة التركية وعلى مسارات متعددة لاسيما النجاح الاقتصادي المتميز، وبناء دولة القانون والمؤسسات، واحترام خيارات المواطن التركي وتلبية تطلعاته". 

وأثنى الحزب على مواقف أحزاب المعارضة التركية التي رفضت محاولات الانقلاب ووقفت مع المصالح العليا للدولة وشعبها، بحسب البيان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.