رام الله: الالتفاف على قرار إخلاء "عمونا" عربدة إسرائيلية رسمية

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إنّ اليمين المتطرّف في إسرائيل يُواصل الإلتفاف على قرار المحكمة "العليا" الإسرائيلية بخصوص إخلاء مستوطنة "عمونا" المقامة على أراضي الفلسطينيين قرب مستوطنة "عوفرا" شرقي رام الله.

كانت مصادر إعلام عبرية، قد  ذكرت أن عضو الكنيست عن البيت اليهودي، شولي معلم، تقدمت بقانون إلى اللجنة الوزارية لشؤون التشريعات، يهدف إلى تمهيد مصادرة الأراضي الفلسطينية الخاصة داخل المستوطنات في الضفة الغربية.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية الصادرة اليوم، عن مسؤولين في ديوان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، أنه لا يعارض القانون، مبدئيًا، لكنه ينتظر تسلم وجهة نظر قانونية في الموضوع.

وشددت الخارجية الفلسطينية، على أن المساعي التي يبذلها وزير حرب الاحتلال وعضو الكنيست شولي معلم، للإبقاء على مستوطنة عمونا "عربدة إسرائيلية رسمية"، وتهدف في الأساس إلى تشريع عشرات البؤر الاستيطانية المقامة على الأراضي الفلسطينية.

وأضافت في بيان لها اليوم الأحد، "تلك المساعي تنسجم مع الأيديولوجية الاستعمارية المتطرفة للفريق الحاكم في إسرائيل، والذي يعمل على تنفيذ رغبات وتوجهات جمهور المستوطنين والمتطرفين".

وأوضحت أن الائتلاف الحاكم في "إسرائيل" يواصل ممارسة عنصريته وتطرفه ضد الفلسطينيين، ويتمادى في تكريس نظام الفصل والتمييز العنصري، ويواصل تغوّله في الأراضي الفلسطينية، ضاربًا بعرض الحائط القانون الدولي وإرادة السلام الدولية.

وتعتبر مستوطنة عمونة التي تم إنشاؤها عام 1995 على التلة الغربية في مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، من أول النقاط الاستيطانية التي قام المستوطنون بإنشائها على أراضٍ خاصة يمتلكها المواطنون الفلسطينيون، دون الحصول على تصريح من الحكومة الإسرائيلية.

وخلال الفترة الماضية أصدرت المحكمة الإسرائيلية قرارًا بهدم المستوطنة في غضون عامين، بعد أن قدّم مواطنون فلسطينيون التماسًا ضد قرار بناء مبانٍ استيطانية على أراضيهم الخاصة.

ورغم القرار الصادر عن أعلى هيئة قضائية إسرائيلية، لم تقم حكومة الاحتلال بتفكيك ما تبقى من المستوطنة، رغم المواعيد النهائية التي حددتها المحكمة.

ويزعم المستوطنون أنهم اشتروا بعض أراضي المستوطنة بأثر رجعي، رغم أن مُلاك الأراضي الفلسطينيين يؤكدون أن مبايعات تلك الأراضي مزيفة ووهمية.

ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.