الجيش الإسرائيلي يفشل بإسقاط طائرة مجهولة في أجواء الجولان

شظايا صاروخ الباتريوت

كشفت مصادر صحفية عبرية، النقاب عن طائرة "غير مأهولة" تسلّلت من داخل الأراضي السورية إلى عمق أربعة كيلومترات فوق أجواء هضبة الجولان المحتلة، أمس الأحد، وحلّقت فوقها لعدة دقائق، في حين عجز الطيران الحربي الإسرائيلي عن إسقاطها وفشل في محاولة ذلك ثلاث مرات قبل عودة الطائرة إلى الأجواء السورية.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية الصادرة اليوم الاثنين، "في اعقاب تسلّل الطائرة تم تفعيل صافرات الإنذار في مركز هضبة الجولان، وشوهدت في المنطقة أعمدة دخان".

وأوضحت أن الجيش الإسرائيلي فتح تحقيقا في الحادثة، في حين تسود اعتقادات بأن الحديث يدور حول طائرة روسية قامت بعمل حربي في سوريا ولم تتسلل قصدا إلى الجولان بهدف جمع معلومات استخباراتية.

وحاول الجيش الإسرائيلي إسقاط الطائرة فأطلق باتجاهها صاروخي "باتريوت" لكنهما أخطئا الهدف، كما أطلقت طائرة حربية صاروخ "جو – جو" على الطائرة المتسللة، لكنها فشلت أيضا بإسقاطها.

وبحسب بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي، فقد تم تشخيص الطائرة منذ لحظة تسلّلها إلى الأجواء الإسرائيلية، وقد كانت خاضعة للمراقبة الكاملة من قبل سلاح الجو، وفق البيان.

وأفادت صحيفة "هآرتس" نقلا عن مستوطني كيبوتس "غييلت هشاحر" في الهضبة، بأن شظايا صاروخ "باتريوت" سقطت في الكيبوتس، ما أسفر عن إصابة طفلة إسرائيلية في بركة السباحة، كما تسبّبت شظايا الصاروخ بإشعال حرائق في عدة أماكن داخل الكيبوتس.

من جهته، اعتبر المحلل السياسي الإسرائيلي يوآب ليمور، أن ما حدث يدلّل على "فشل لمنظومة الدفاع الجوي الإسرائيلي".

وقال في مقال له نشرته صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية الصادرة اليوم، "إن منظومة الدفاع الجوي الاسرائيلية في الشمال تتواجد منذ عدة سنوات في حالة تأهب عالية، خشية تسلل طائرات من الأراضي اللبنانية او السورية".

وأضاف "لم يكن واضحا حتى يوم أمس من هي الجبهة التي قامت بإطلاق الطائرة غير المأهولة؛ فهناك ثلاث جهات مشبوهة محتملة (روسيا وسورية وحزب الله)، صحيح أن روسيا ناشطة جدا في الأجواء السورية، لكنها تقلل من استخدام الطائرات غير المأهولة في منطقة هضبة الجولان؛ وفي كل الأحوال هناك تنسيق وثيق معها، منع حتى الآن اسقاط طائرات حربية روسية اجتازت الحدود إلى الأراضي الإسرائيلية. مع ذلك، اذا تبين ان الطائرة كانت روسية، ستكون هناك حاجة الى فحص عدم التنسيق المسبق وكيف يتم منع حادث مشابه في المستقبل"

وأشار ليمور إلى أن "حزب الله" اللبناني يكثر من جمع المعلومات الاستخبارية في هضبة الجولان، بل يقوم بين الحين والآخر، بفحص منظومة الدفاع الإسرائيلية لكنه حسب المعلومات المتوفرة لم يقم حتى الان بعمل جوي في قطاع هضبة الجولان، كما تقوم سوريا بتفعيل طائرات غير مأهولة في حربها ضد الثوار، لكنه من غير المعقول أنها رغبت بضرب إسرائيل أو جر رد عليها.

وأضاف "رغم أنه لم تكن للحادث كما يتضح أي نوايا هجومية، إلا أنه من المفروض ان يثير مسائل ليست قليلة في الجيش الاسرائيلي، وصحيح أن منظومة رصد الطائرات عملت بشكل ممتاز وسمحت بالتعقب المتواصل للطائرة، لكن منظومة الاعتراض فشلت".

ونوه المحلل السياسي الإسرائيلي، إلى أن منظومة "باتريوت" الصاروخية سجّلت العديد من الإخفاقات، غير أنه كان من المفروض أن تواجه الطائرات بنجاح كبير يفوق مواجهة الصواريخ والقذائف.


ــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.