السجن 6 أشهر لصحفية مقدسية متهمة بـ "التحريض عبر فيسبوك"

أصدرت محكمة "الصلح" الإسرائيلية في القدس المحتلة، اليوم الاثنين، حكما بالسجن الفعلي لمدة ستة أشهر على الأسيرة الصحفية سماح دويك.

وذكرت مراسلة "قدس برس" أن المحكمة الإسرائيلية قضت بسجن الأسيرة دويك من بلدة سلوان شرقي القدس، لمدة ستة أشهر ويوم واحد، عقب إدانتها بتهمة "التحريض عبر فيسبوك".

وكانت قوات الاحتلال، قد اعتقلت الصحفية سماح دويك، عقب دهم منزل عائلتها في حي "رأس العامود" ببلدة سلوان، شرقي مدينة القدس المحتلة، وذلك في الـ 10 من نيسان/ أبريل الماضي، وهي تقبع حالياً في سجن "هشارون".

يذكر أن دويك تعمل كمراسلة صحفية لـ "شبكة قدس الإخبارية".

ويعتقل الاحتلال في سجونه نحو 20 صحفيا وإعلاميا فلسطينيا، يقضي بعضهم أحكامًا عالية، فيما ترزح البقية رهن التوقيف أو الاعتقال الإداري، من بينهم المحرر في وكالة "قدس برس إنترناشيونال للأنباء"، أحمد البيتاوي من مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وتظهر آخر إحصاءات لمؤسسات مهتمة بشؤون الأسرى الفلسطينيين أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي نفذت منذ بداية أكتوبر 2015 حتى نهاية نيسان/ أبريل 2016، 157 حالة اعتقال على خلفيات تتعلق بالنشر عبر مواقع الإعلام الاجتماعي، وأصدرت بحق عدد منهم لوائح اتهام بـ"التحريض"، فيما حولت آخرين للاعتقال الإداري.


ــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.