الجزائر.. جدل بين الحكومة والمعارضة حول صدقية رفض الانقلاب العسكري في تركيا

أعربت الجزائر التي ترفض مبدئيا أي تغيير غير دستوري للحكومات يوم الأحد عن ارتياحها لعودة  السير العادي للمؤسسات في تركيا وفق بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وأوضح ذات المصدر "وإذ تعرب عن أسفها لسقوط العديد من الأرواح البشرية خلال الأحداث الأخيرة فان الجزائر تبقى مقتنعة بان الشعب التركي الشقيق وحكومته الصديقة قادران بفضل حكمتهما ورصانتهما على تجاوز هذه الظروف الصعبة في هدوء".

و أضاف البيان ان "الجزائر التي تربطها بتركيا علاقات تاريخية تعتزم مواصلة مع هذا البلد الشقيق بناء شراكة مفيدة للطرفين في كافة المجالات"، وفق البيان.

وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، قد وجه أمس الأحد برقية إلى نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، إدانة الجزائر للمحاولة الإنقلابية في تركيا، مجددا مساندة الجزائر وتضامنها مع بلاده في هذه "الظروف الأليمة".

لكن العضو المؤسس في حركة "رشاد" الجزائرية المعارضة، الديبلوماسي السابق محمد العربي زيتوت، شكك في صدقية الموقف الجزائري من إدانة الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا، ورأى أن برقية الرئيس بوتفليقة وبيان الخارجية الجزائرية عبارة عن "دموع تماسيح ليس إلا".

وقال زيتوت في حديث مع "قدس برس": "النظام الجزائري، يسير في اتجاهين، فهو من جهة حليف لجناح روسيا ـ إيران وطوائف بغداد وبشار الأسد، وهؤلاء معادون لتركيا القوية المساندة للشعوب، لا سيما في سورية والعراق. أما الاتجاه الثاني، فيتصل بعلاقة النظام الجزائري بأمريكا وفرنسا، وأنه وكيل لهما في المنطقة".

وأضاف: "لهذا السبب فالنظام الجزائري منزعج من فشل الانقلاب العسكري في تركيا، ولذلك تأخر في هذا الموقف حتى تأكد من الفشل".

وأشار زيتوت إلى أن "ما يجعل من إدانة النظام الجزائري غير ذات معنى ولا قيمة، أنها تأتي من نظام هو ثمرة انقلاب عسكري".

وقال: "علينا أن نعلم أن النظام الجزائري الحالي هو ثمرة من ثمار الانقلاب العسكري على الخيار الديمقراطي، والجيش هو من رسخه ورعاه، وجعل من رئيس هو أقرب إلى الجثة الهامدة رئيسا لدولة محورية في المنطقة ولشعب كبير"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.