وفد برلماني من العالم العربي والإسلامي يصل لندن لبحث الدور البريطاني تجاه القضية الفلسطينية

بدأ وفد برلماني من عدد من الدول العربية والإسلامية زيارة إلى العاصمة البريطانية لندن أمس الاثنين تستمر لمدة ثلاثة أيام يبحث خلالها الوفد تطورات القضية الفلسطينية وواجب بريطانيا تجاه إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.‏

 وقد التقى الوفد البرلماني الذي يضم تسعة نواب برلمانين خلال زيارته، في أول أيام زيارته، مع عدد من المسؤولين والسياسيين البريطانيين من أحزاب مختلفة وذلك للحديث معهم حول مركزية القضية الفلسطينية عند الشعوب العربية والإسلامية، وأهمية المسارعة لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية بإعتبارها مفتاح للسلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم

وكانت أولى لقاءات الوفد الرسمية مع رئيس مجموعة أصدقاء فلسطين في البرلمان البريطاني-النائب ريتشارد بيردن وعدد من أعضاء مجموعته البرلمانية، كما التقي الوفد مساء أمس مع عدد من قيادات الجالية الفلسطينية والعربية ورؤساء مؤسسات الجالية والمنظمات التضامنية حيث عقد لقاء ترحيبي للوفد الزائر.

ويتضمن برنامج الوفد في اليوم الثلاثاء وغدا الاربعاء عددا من اللقاء الرسمية من أهمها اللقاء مع وزير شؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية ـ السيد توبياس إلوود. وكذلك المشاركة في ندوة برلمانية يحضرها عشرات من النواب البريطانيين لبحث الدور الذي ينبغي على بريطانيا أن تلعبه لتحقيق السلام في الشرق الأوسط. بالإضافة إلى لقاءات أخرى مع عدد من البرلمانيين من أحزاب مختلفة.

وقال زاهر بيراوي، رئيس "منتدى التواصل الأوروبي ـ الفلسطيني"، في حديث لـ "قدس برس"، منسق هذه الزيارة: "إن الهدف من زيارة الوفد هو عقد اجتماعات رسمية وشعبية في المملكة المتحدة لنقل أهمية القضية الفلسطينية بالنسبة للعالم العربي والإسلامي، ولحثّ نظرائهم في المملكة المتحدة لبذل المزيد من الجهود وتبادل الأفكار من أجل التوصل إلى حل عادل للقضية الفلسطينية يعيد الحقوق لأصحابها والذي من شأنه أن يحقق السلام الحقيقي والعادل ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط، وإنما على المستوى الدولي كذلك".

وأضاف بيراوي: "إن فكرة الوفد تأتي في سياق خطة وبرنامج طويل يتضمن سلسلة من النشاطات يشرف عليها وينظمها منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني تهدف إلى تفعيل دور النواب العرب والمسلمين في حمل القضية الفلسطينية إلى نظرائهم في العالم الغربي وإلى المحافل الدولية، بغية التأثير الإيجابي على صانعي القرار في الغرب لوضع حد لجرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين وأرضهم ومقدساتهم التي تعتبر مقدسة عند شعوب العالم العربي والإسلامي، وخاصة أن إسرائيل تحتل أحد أهم المقدسات للمسلمين وهو المسجد الأقصى المبارك".

ويضم الوفد برلمانيين من دول عربية واسلامية وهم محمد العمادي رئيس "لجنة فلسطين" في البرلمان البحريني، وعيسى مكيكي ت عضو البرلمان المغربي ونائب رئيس "رابطة برلمانيون لأجل القدس"، يحيى السعود - رئيس "لجنة فلسطين البرلمانية" في الاردن ، كما يضم الوفد نائبين من ماليزيا هما النائب محمد رفيزي رملي- نائب رئيس وأمين عام "حزب عدالة الشعب" ـ ماليزيا، والنائب داريل ليكنغ ، وكذلك نائبين من إندونسيا هما بودي يوياستري ـ عن "حزب العدالة والرفاهية" والنائب سوكامتا مانتاميهارجا ـ من "حزب التفويض الوطني"، بالأضافة إلى حنين الزغبي النائبة الفلسطينية في الكنيست الإسرائيلي.

جدير بالذكر ان "منتدى التواصل الأوروبي ـ الفلسطيني" هو مؤسسة مستقلة غير ربحية مقرها لندن تعنى بالشؤون الفلسطينية الأوروبية، وتهدف إلى ايجاد فهم أفضل للرواية الفلسطينية للصراع مع الاحتلال وإلى بناء جسور التواصل بين الشعب الفلسطيني من جهة والشعوب والحكومات الأوروبية من جهة أخرى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.