"الأونروا" تدعو أطراف النزاع في سورية للالتزام بحماية أرواح المدنيين

أكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، أنها لا تزال تشعر بقلق بالغ إزاء سلامة وأمن اللاجئين الفلسطينيين والسوريين على حد سواء.

وكررت "الأنروا" في بيان لها اليوم الثلاثاء، دعوتها إلى جميع أطراف النزاع في سورية للامتثال لالتزاماتها بحماية أرواح المدنيين.

وأعربت "الأنروا"، عن أسفها لوفاة ياسر محمود شعيب، وهو سائق "للأونروا" في حلب، بلغ من العمر خمسة وأربعين عاما.

وكان شعيب قد أصيب في وقت مبكر من مساء 17 من تموز (يوليو) الجاري، بشظايا في ظهره بينما كان في طريق عودته إلى منزله.

وتوفي في وقت لاحق متأثرا بجراحه ليرتفع بذلك عدد القتلى من موظفي "الأونروا" إلى 18.

وتأتي حادثة وفاة ياسر في وقت تتزايد فيه أعمال العنف في مناطق مختلفة من سوريا، مما أدى إلى إزهاق أرواح العديد من المدنيين.

وفي نفس اليوم، تم الإبلاغ عن حادثين أمنيين إضافيين من قبل الوكالة، شملا سقوط قذيفة هاون على بعد 600 متر من مكتب "الأونروا" في دمشق وسقوط صاروخ بالقرب من مخيم النيرب في جنوب حلب.

وعلى الرغم من عدم وقوع إصابات أو أضرار، إلا أن هذه الأحداث تظهر مستوى غير مقبول للخطر الذي لا يزال المدنيون يواجهونه، وفق بيان "الأنروا".

وكان المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة زيد رعد الحسين، قد حذّر في وقت سابق، من الوضع البائس لأكثر من مئتي ألف مدني، محاصرين في ثلاث مدن في سورية، هي حلب وداريا ومنبج، حيث حققت القوات العسكرية تقدما كبيرا خلال الأسابيع الاخيرة.

وذكر زيد في بيان له الأسبوع الماضي، أنه "بإحكام القوات الحكومية ومؤيديها السيطرة على طريق الكاستيلو، الطريق الوحيد المعروف من وإلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في مدينة حلب، فإن ذلك قد قطع تلك المنطقة الآن عن العالم الخارجي".

وأوضح المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل، للصحفيين في جنيف صعوبة الوصول إلى "أرقام دقيقة" الآن قائلا، "نعتقد أن هناك ما لا يقل عن 150 ألف مدني قد حوصروا تماما الآن في الجزء الذي تسيطر عليه المعارضة في حلب. نحن قلقون للغاية بشأن ما سيحدث لهم مع اقتراب القتال وزيادة شدته، خاصة مع نفاد إمداداتهم القليلة بالفعل من الغذاء والماء والدواء."

كما دق زيد ناقوس الخطر بشأن حصار الآلاف من المدنيين في بلدة داريا، القريبة من دمشق، والمحاصرة من قبل القوات الحكومية منذ عام 2012.

 

أوسمة الخبر سورية أمن قتال تحذيرات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.