حلب.. المعارضة السورية تستهدف مبنى " فرع المرور" التابع للنظام

نشطاء سوريون قالوا إن غارات سورية وروسية أوقعت نحو 6 قتلى شمال غرب سوريا

صورة لمكان الانفجار في مدينة حلب

فجّر مقاتلو المعارضة السورية، اليوم الخميس، مبنى فرع المرور الذي تتمركز فيه قوات نظام سوريا التابعة لبشار الأسد، بمدينة حلب (شمال سوريا)، من خلال زرع متفجرات في نفق أسفل المبنى.

ونشر فصيل "ثوار الشام" (أحد فصائل المعارضة في سوريا)، اليوم الخميس، تسجيلًا مصورًا عبر الشبكة العنكبوتية (الإنترنت)، قال إنه لاستهداف المبنى بعد حفر نفق يصل إليه.

وأوضح الفصيل في بيان له اليوم، أن العشرات من مقاتلي النظام قتلوا في التفجير، فيما لم يصدر نظام سوريا أي تعليق حتى اللحظة، حول التفجير.

وتحوّل فرع المرور الواقع في حي "باب الجنين" والقريب من ساحة مدينة حلب الرئيسية إلى موقع لقوات النظام العسكرية بعد اندلاع المواجهات في حلب، قبل تفجيره من قبل مقاتلي المعارضة.

 وكانت المعارضة السورية المسلحة، قد فجرت في السابق أنفاقًا كثيرة في حلب وإدلب وريف دمشق.
ويقع مبنى فرع المرور الذي فُجِّر اليوم قرب حلب القديمة، وكان من النقاط المحصنة لدى جيش النظام السوري وسط المدينة.
وبتفجير مبنى فرع المرور تقترب المعارضة المسلحة أكثر فأكثر من ساحة سعد الجابري (الساحة الرئيسية وسط مدينة حلب)، والتي تسعى المعارضة للتقدم نحوها والسيطرة عليها وعلى المباني الحكومية المجاورة لها كالقصر البلدي (مبنى مجلس محافظة حلب).

ويأتي نسف مبنى المرور في وقت يخوض فيه مقاتلو غرفة عمليات "فتح حلب" معارك مع قوات النظام شمال المدينة، من أجل فك الحصار عن نحو 400 ألف شخص أصبحوا محاصرين في الأحياء الشرقية الخاضعة للمعارضة، وتتزامن المعارك مع غارات جوية روسية وسورية، واشتباكات بالمدينة.

وكانت حركة "أحرار الشام"، قد أعلنت عن بدء معركة لفك الحصار عن تلك الأحياء، وتحاول المعارضة السورية إبعاد قوات النظام والمليشيات الموالية لها عن طريق الكاستيلو (طريق الإمداد الوحيد إلى الأحياء المحاصرة بحلب).

وقال ناشطون سوريون إن الطيران الحربي السوري قصف اليوم الخميس، قرية "تلمنس" في ريف إدلب (شمال غرب سوريا)، ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين وإصابة 15 آخرين، كما قتلت امرأة وأصيب 14 في غارات على مدينة معرة النعمان بالمحافظة نفسها.

وكان ما لا يقل عن 13 مدنيًا، قد قتلوا أمس الأربعاء، بغارات روسية على مدينة إدلب الخاضعة للمعارضة السورية.

وتعرضت بلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق صباح اليوم لقصف جوي تزامن مع قصف بصواريخ أرض أرض مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل.

يشار إلى أن فصائل المعارضة وقوات النظام يتقاسمان السيطرة على مدينة حلب، منذ أيلول/ سبتمبر 2012 وهناك معارك واشتباكات مستمرة بين الطرفين منذ ذلك التاريخ.

ــــــــــــــ

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.